قال مراسل الجزيرة بالقدس المحتلة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي فجّرت اليوم الأربعاء منزل الشهيد إبراهيم العكاري في مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة، يأتي ذلك بعد أن حاصرت منازل عائلات الشهيدين العكاري ومحمد علي في المخيم.

وكان العكاري قد نفذ عملية دهس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة فقتل إسرائيليا وأصاب عشرة آخرين، بينما نفذ علي عملية طعن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في باب العامود بالقدس المحتلة وأصاب ثلاثة جنود.

وقال شهود عيان للجزيرة إن قوات كبيرة توغلت في المخيم وأبعدت المواطنين عن محيط منزلي الشهيدين.

يأتي ذلك بعد أن نفّذت قوات الاحتلال الليلة الماضية حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في عدة مناطق في الضفة الغربية أسفرت عن اعتقال العشرات وهدم منشآت مدنية.

وقال مراسل الجزيرة نت من رام الله عوض الرجوب -نقلا عن شاهد عيان- إن قوات كبيرة من الشرطة وأفراد حرس الحدود، ترافقها مروحيات، اقتحمت المخيم وانتشرت في أزقته مما أدى لاندلاع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

وقدّر سعدي العدوي، وهو من سكان المخيم، أعداد المقتحمين بالمئات، موضحا أنهم اعتلوا أسطح المنازل وأغلقوا الطرقات، ونشروا الجيبات العسكرية المخصصة لقذف قنابل الغاز.

من حملة اعتقالات الليلة الماضية (الجزيرة)

اعتقالات واقتحام
وإلى الشمال من مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال في بلدة حزما أحد عشر مواطنا، واقتحمت وصادرت غرفا متنقلة وهدمت العديد من مغاسل السيارات.

وقد ادعت قوات الاحتلال ضبط وسائل قتالية مختلفة بما فيها قطع سلاح وكمية من الذخيرة في البلدة، وفق الإذاعة الإسرائيلية.

من جهة أخرى، عاشت بلدة بيت أمر شمال الخليل ليلة صعبة، بعد مداهمتها من قبل قوات كبيرة من جيش الاحتلال، وتنفيذ حملة تمشيط ومداهمات لمنازل المواطنين، أسفرت عن اعتقال ثمانية منهم.

وقال الناطق باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار بالبلدة محمد عياد عوض إن العشرات من جنود الاحتلال، تقلهم حافلات وآليات عسكرية، انتشروا في الأحياء وروعوا السكان في البرد الشديد، مشيرا إلى تحويل المعتقلين إلى معسكر عتصيون شمال بيت أمر.

وطالت الاعتقالات الليلة خمسة مواطنين في مناطق عدة من مخيمي العروب والفوار وبلدة بيت عوا بمحافظة الخليل.

المصدر : الجزيرة