تواصلت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني من جهة وبين الحوثيين والموالين لهم من جهة أخرى في محافظات تعز والجوف ومأرب، وأسفرت عن سقوط قتلى من الجانبين، كما شن التحالف العربي غارات على مناطق في تعز وحجة.

فقد قالت المقاومة الشعبية في تعز إنها قتلت عشرة من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وتمكنت من تمشيط منطقة الجريف ومدرسة العرفان في رأس النقيل بمديرية المسراخ بعد تحريرها من قبضة الحوثيين.

كما أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مقتل اثنين من أفرادهما، في مواجهات بمنطقة البعرارة والدحي في الجبهة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة إن طائرات التحالف قصفت ظهر اليوم معسكر الإذاعة بالحوبان شرقي تعز، حيث تتمركز مليشيا الحوثي وقوات صالح.

وأشارت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية إلى أن الغارات تزامنت مع اندلاع مواجهات عنيفة بين قوات الجيش والمقاومة وبين الحوثيين في منطقة المسراخ.

وأوضحت المصادر أن رجال الجيش والمقاومة أحرقوا دورية للحوثيين وقوات صالح في منطقة صبر الموادام.

أفراد من المقاومة الشعبية بعد سيطرتها على مواقع كان يتمركز فيها مسلحو الحوثي بالجوف (الجزيرة-أرشيف)

وفي حجة (123 كيلومترا شمال غرب صنعاء)، قالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية إن مقاتلات التحالف شنت أربع غارات جوية على مواقع تمركز الحوثيين وقوات صالح في مثلث عاهم، وأكدت المصادر أن الغارات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

من جهة ثانية، قال مصدر في المقاومة لوكالة الأناضول إن قوات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة الشعبية شنت هجوما مدفعيا عنيفا على مواقع للحوثيين في منطقة وادي وسط ومحيط معسكر لبنات شرقي محافظة الجوف (شمال).

وأضاف المصدر أن مواجهات عنيفة بين الطرفين أعقبت هذا الهجوم، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من مسلحي المقاومة، إلى جانب مقتل عدد من الحوثيين.

وفي محافظة مأرب (شرق صنعاء)، شن مسلحو المقاومة هجوما مسلحا على موقع للحوثيين في منطقة ماس، تمكنوا خلاله من قتل ثلاثة حوثيين وأسر آخر، بحسب مصدر آخر في المقاومة.

وتشهد منطقة ماس مواجهات متقطعة بين الطرفين، في الوقت الذي لا يزال فيه الحوثيون يسيطرون على الأجزاء الغربية من المنطقة، ويقيمون نقاط تفتيش على الطريق الرئيسية بين مأرب وصنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات