أفاد مراسل الجزيرة في سويسرا بأن الأحد سيكون اليوم الأخير في المشاورات بين الأطراف اليمنية، بينما أكدت مصادر في وفد الحكومة أنه لم يتحقق أي تقدم في جلسات السبت بشأن إجراءات بناء الثقة، مثل إطلاق سراح المعتقلين وفتح الممرات الإنسانية وفك الحصار عن تعز.

وقالت المصادر للمراسل إن وفد الحوثيين والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح لم يقدم أي معلومات عن المعتقلين، وفق ما تم الاتفاق عليه خلال جلسة اليوم الثاني من المشاورات. 

وذكر مصدر آخر قريب من المشاورات لرويترز أن الحوثيين يقولون إنهم مستعدون للإفراج عن المعتقلين بمجرد الاتفاق على وقف دائم لإطلاق النار. 

وقدم وفد الحكومة خطة مكتوبة إلى المبعوث الأممي إلى اليمن حول آلية تسليم أجهزة الدولة، والآليات التي تضمن عودة السلطة الشرعية لممارسة مهامها.

يأتي ذلك في وقت أفادت فيه مصادر قريبة من المشاورات أن المفاوضين اتفقوا على تشكيل لجنة عسكرية محايدة للإشراف على وقف إطلاق النار في اليمن.

وأضافت المصادر أن اللجنة ستكون برئاسة لواء في الجيش اللبناني، وستضم ممثلين عن طرفي المشاورات.

ولد الشيخ أحمد أعرب عن قلقه بشأن الانتهاكات الكثيرة لوقف إطلاق النار (رويترز)


قلق أممي
وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد قد أعرب عن "قلقه البالغ" بشأن الانتهاكات الكثيرة لوقف إطلاق النار، ودعا "كافة الأطراف إلى احترام الاتفاق" وتمكين الطواقم الإنسانية من التحرك في كامل أنحاء اليمن.

وقال ولد الشيخ أحمد إن المشاورات "ركزت بشكل خاص على القضايا الأمنية في اليمن في ظل التطورات الميدانية المقلقة"، مؤكدا أن الجانبين "جددا التزامهما بوقف إطلاق النار".

وجاءت تصريحات المبعوث الأممي بعد اليوم الرابع من محادثات السلام الصعبة التي أجرى خلالها "العديد من اللقاءات مع المشاركين" فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات