واصلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الضغط في مديرية نهم بمحافظة صنعاء، بعد تحقيق تقدم كبير في محافظة مأرب المجاورة، كما حققت مكاسب في الجوف وشبوة.

ونقل مراسل الجزيرة في مأرب عن مصادر عسكرية أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيطرت على منطقة الخانق بمديرية نهم التابعة لمحافظة صنعاء.

وأكدت المصادر أن تقدم الجيش والمقاومة جاء بعد السيطرة على جبل صلب الإستراتيجي الذي يطل على نهاية حدود محافظة مأرب من الشمال الغربي وبداية مناطق صنعاء.

ورغم قرب قوات الجيش الوطني والمقاومة من العاصمة اليمينة، فإن الكيلومترات الأربعين التي تفصل بين نهم وصنعاء هي في الغالب منطقة جبلية وعرة.

وقال الزعيم القبلي في المقاومة الشعبية أمين العكيمي إن القوات ستتقدم باتجاه معاقل المسلحين الحوثيين في محافظتي عمران وصعدة اللتين تقعان إلى شمال العاصمة.

ومن جهة الشمال الشرقي بمحافظة مأرب تمكنت وحدات الجيش والمقاومة من استعادة السيطرة على نقطتي الحجر والمشاف, وهو ما يجعل الجيش والمقاومة على بعد كيلومتر واحد عن مفرق الجوف.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر بالمقاومة الشعبية والجيش الوطني في الجوف أن أفراد لواء الفتح التابع للجيش اقتحموا البوابة الشرقية لمعسكر الخنجر الخاضع لسيطرة الحوثيين. ويسعى جنود الجيش والمقاومة لنزع الألغام التي زرعها الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في المنطقة.

وأكدت مصادر في المقاومة تقدمها في مواقع الحوثيين بمنطقة أبرق دهمة قرب منطقة اليتمة الحدودية مع السعودية شمال محافظة الجوف. وأكدت المصادر أن الجيش والمقاومة دخلا إلى مناطق من مديرية المتون، وهي المعقل الرئيسي للحوثيين في الجوف.

وعاد العشرات من سكان مدينة الحزم -مركز محافظة الجوف- السبت إلى منازلهم بعد سيطرة المقاومة الشعبية والجيش الوطني على المدينة الجمعة.

وذكرت مصادر عسكرية أن القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، أرسلت تعزيزات إلى مدينة حزم السبت، بينها دبابات وعربات مدرعة.

عناصر من المقاومة الشعبية والجيش الوطني في محافظة مأرب (أسوشيتد برس)

وفي محافظة حجة غربي البلاد، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أن عشرات الأشخاص قتلوا في اشتباكات بين المقاومة الشعبية والحوثيين في منطقة حرض التي استعاداها المقاومة الخميس الماضي.

وأوضحت المصادر أن بين القتلى 28 من المقاومة، بينما أفادت مصادر قبلية بسقوط أربعين قتيلا من الحوثيين، وأشارت إلى أن خمسين حوثيا وأربعين من المقاومة الشعبية أصيبوا بجروح خلال المعارك.

واشتدت المعارك في وقت مبكر السبت مع محاولة عناصر المقاومة التقدم باتجاه ميناء ميدي على البحر الأحمر، توازيا مع إرسال الحوثيين تعزيزات إلى المنطقة.
     
من جانب آخر، ذكرت مصادر في المقاومة الشعبية أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيطرتا على بعض المناطق في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة. وأكدت المصادر أن مدفعية الجيش والمقاومة قصفتا مواقع الحوثيين في مديرية بيحان.

وأشارت المصادر إلى أن اشتباكات عنيفة تدور حالياً بين الحوثيين مدعومين بقوات صالح، وبين المقاومة الشعبية في منطقتي الصفراء والسليم بالمحافظة.

وفي العاصمة صنعاء، شنت طائرات التحالف العربي السبت عدة غارات جوية استهدفت مواقع الحوثيين وقوات صالح في معسكر الاستقبال ومنطقة ريمان بمديرية ضلاع همدان شمالي العاصمة.

وتأتي هذه التطورات بعد انهيار اتفاق هش لوقف إطلاق النار موازاة مع بدء محادثات صعبة بين السلطة والمتمردين برعاية الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع الذي أودى منذ مارس/آذار الماضي بحياة نحو ستة آلاف شخص، يشكل المدنيون نحو نصفهم، وجرح زهاء 28 ألفا، بحسب أرقام المنظمة الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات