قتل ثمانية أشخاص وأصيب آخرون جراء غارات شنها سلاح الجو الروسي اليوم السبت على مدن وبلدات في ريفي حلب الشمالي والجنوبي. وقد امتد القصف الروسي فشمِل مدينة جسر الشغور وبلدتي التمانعة وسكيك في ريف إدلب.
من جهة أخرى قالت مصادر ميدانية في سوريا للجزيرة إن طائرات روسية نفذت سلسلة غارات مكثفة على بلدات في جبل الأكراد بريف اللاذقية (أقصى شمال غربي البلاد)، مشكلة غطاء جويا تسعى قوات النظام للاستفادة منه في محاولتها لاستعادة جبل النوبة الذي خسرته أمس الجمعة بعد معارك مع المعارضة المسلحة. ولم يُعرف بعد حجم الخسائر المادية أو البشرية جراء القصف.

وكانت 
فصائل المعارضة المسلحة في سوريا استعادت السيطرة على جبل النوبة في ريف اللاذقية بعد معارك عنيفة مع قوات النظام، بينما سقط قتلى في غارات روسية على ريف حلب.

وأعلنت "الفرقة الساحلية الأولى" -في بيان لها- استعادة السيطرة على كافة النقاط العسكرية بجبل النوبة الإستراتيجي بعد عملية ليلية قامت بها عناصر الفرقة، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من جيش النظام والمليشيات المساندة له.

ووجهت تلك الفرقة في بيانها الشكر للفصائل العسكرية الأخرى التي آزرت مقاتليها على الجبهات التي وصفتها بالساخنة في جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية.

وتأتي أهمية جبل النوبة -الذي سيطرت عليه قوات النظام الأربعاء الماضي- لقربه من طرق حيوية ومناطق خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في ريف اللاذقية.

وتزامن ذلك مع هجمات شنتها فصائل تركمانية معارضة على قوات النظام في قمة "قزل داغ" وبرج القصب في جبل التركمان بريف اللاذقية.

وقال مراسل وكالة الأناضول -نقلا عن مصادر محلية- إن اشتباكات عنيفة تدور بقمة "قزل داغ" (شمالي جبل التركمان) وبرج القصب (جنوبي الجبل)، وإن الطيران الروسي يقدم الدعم لقوات النظام في المنطقة. وسمع سكان بلدة يايلاداغ التابعة لولاية هاتاي الحدودية مع سوريا أصوات الانفجارات الناجمة عن الاشتباكات.

يشار إلى أن قوات النظام السوري والمعارضة تبادلتا السيطرة على قمة "قزل داغ" الإستراتيجية خمس مرات خلال شهر واحد، وسبق للنظام أن سيطر على قرى غمام وبيت زويك ودير حنا بجبل التركمان، سعيا للسيطرة على برج القصب الإستراتيجي.

وفي ريف إدلب، تعرضت مدينة جسر الشغور لغارات جوية، كما أفاد مراسل الجزيرة في حلب بسقوط قتلى وجرحى جراء غارات روسية على تل رفعت والعثمانية بريف حلب الجنوبي.

وقال مراسل الجزيرة إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون في غارات شنتها طائرات روسية على مدينة "حريتان" التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في ريف حلب الشمالي. كما استهدفت الغارات حيي الجزماتي وكرم الطراب الخاضعين لسيطرة المعارضة المسلحة بمدينة حلب. 

كما أدت الغارات الروسية أمس الجمعة إلى مقتل 16 شخصا في ريف إدلب، فضلا عن مقتل آخرين بريف حماة في غارات مماثلة، بينما تستمر هجمات المعارضة على قوات النظام في ريفي دمشق وحمص.

المصدر : الجزيرة