هاجمت فصائل تركمانية معارضة قوات النظام السوري في قمة "قزل داغ" وبرج القصب في جبل التركمان بريف اللاذقية.

وقال مراسل وكالة الأناضول نقلا عن مصادر محلية، إن اشتباكات عنيفة تدور في قمة قزل داغ (شمالي جبل التركمان) وبرج القصب (جنوبي الجبل)، وإن الطيران الروسي يقدم الدعم لقوات النظام في المنطقة. وسمع سكان بلدة يايلاداغ التابعة لولاية هاتاي الحدودية مع سوريا أصوات الانفجارات الناجمة عن الاشتباكات.

يشار إلى أن قوات النظام السوري والمعارضة تبادلا السيطرة على قمة قزل داغ الإستراتيجية خمس مرات خلال شهر واحد، وسبق للنظام أن سيطر على قرى غمام وبيت زويك ودير حنا في جبل التركمان، وسعى للسيطرة على برج القصب الإسترتيجي.

من جهة أخرى، واصلت المقاتلات الروسية قصفها على طول الجغرافيا السورية وعرضها حاصدة مزيدا من القتلى والجرحى، بينما أعلن "جيش الإسلام" مقتل عشرين عنصرا للنظام خلال محاولة تقدمهم على جبهة المرج في ريف دمشق الشرقي.

وأكد مراسل الجزيرة مقتل 16 شخصا بقصف جوي روسي في ريف إدلب، فضلا عن مقتل آخرين في ريف حماة وحلب بغارات مماثلة، بينما تستمر هجمات المعارضة على قوات النظام في ريفي دمشق وحمص.

وقال مراسل الجزيرة في إدلب أمس الجمعة، إن عدد ضحايا القصف الجوي الروسي على مدينة جسر الشغور في ريف المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، ارتفع إلى 16 قتيلا بينهم أطفال ونساء، فضلا عن دمار لحق الأبنية السكنية.

يذكر أن الطائرات الحربية الروسية تكثف غاراتها على المناطق والتجمعات السكنية في إدلب لليوم السادس على التوالي، وأسفرت تلك الغارات -بحسب ناشطين- عن مقتل نحو مئة مدني على مدار أسبوع واحد.

المصدر : وكالات