خرجت مظاهرات بمحافظات مصرية عدة اليوم الجمعة استجابة لنداء أطلقه التحالف الوطني لدعم الشرعية أمس، وذلك تمهيدا لإحياء الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وفي بيان بثه أمس على موقع فيسبوك، قال التحالف الوطني لدعم الشرعية إنه أطلق منذ أسبوعين موجة ثورية تحت مسمى "ثورة حتى النصر"، وإنه يدعو أنصاره للمشاركة في أسبوع ثوري جديد تحت شعار "اتحدوا تنتصروا".

وفي أولى الاستجابات لهذا النداء، خرج المتظاهرون في محافظتي القاهرة والجيزة بأحياء عدة، ومنها المعادي ومدينة نصر والمهندسين والهرم والوراق والصف وناهيا، حيث نددوا بالأحوال المعيشية الصعبة، وهتفوا للرئيس المعزول محمد مرسي.

كما شهدت قرى بنها وشبين القناطر بمحافظة القليوبية مظاهرات ردد خلالها المتظاهرون هتافات ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وهو الأمر الذي تكرر في مدينتي أبو حمص وإيتاي البارود بمحافظة البحيرة، وفي حيي العوايد والحضرة ومدينة برج العرب بمحافظة الإسكندرية. 

ورصد ناشطون مظاهرات في قرى ومدن بإحدى عشرة محافظة، مثل محافظة المنيا التي ندد المحتجون فيها بالاختفاء القسري لعدد من الناشطين، ومحافظة ‫‏المنوفية التي شهدت قراها عدة سلاسل بشرية طويلة، ومحافظات الفيوم والبحيرة والإسكندرية والشرقية ودمياط والمنيا والفيوم وبني سويف.

وقال شهود عيان إن قوات الشرطة تمركزت في المدن الكبرى، دون أن تحدث أي اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين

وفي الجمعة الماضية خرجت مظاهرات مماثلة في محافظات عدة تحت شعار "ثورة الكرامة"، وذلك استجابة لدعوة من تحالف دعم الشرعية الذي قال إن الدعوة تأتي ضمن الموجة الممتدة حتى 25 يناير/كانون الثاني المقبل بعنوان "ثورة حتى النصر".

وشهد الشهر الحالي عدة دعوات للمشاركة في الذكرى الخامسة للثورة، وكان أبرزها دعوة وزير الشؤون القانونية المصري الأسبق محمد محسوب والمعارض ثروت نافع كل القوى والحركات الثورية في مصر إلى "التوحد" والتظاهر في الذكرى الخامسة "من أجل إسقاط نظام السيسي".

المصدر : الجزيرة + وكالات