أكد مراسل الجزيرة مقتل 16 شخصا بقصف جوي روسي في ريف إدلب، فضلا عن مقتل آخرين في ريف حماة وحلب بغارات مماثلة، بينما تستمر هجمات المعارضة على قوات النظام في ريفي دمشق وحمص.

وقال مراسل الجزيرة في إدلب الجمعة إن عدد ضحايا القصف الجوي الروسي على مدينة جسر الشغور في ريف المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، ارتفع إلى 16 قتيلا بينهم أطفال ونساء، فضلا عن دمار لحق الأبنية السكنية.

كما سقط أيضا خمسة قتلى وعدد من الجرحى في بلدة الناجية بإدلب جراء غارات روسية، وشملت الغارات بلدة التمانعة دون وقوع إصابات، بينما تعرضت قرية الموزرة لقصف صاروخي من قبل قوات النظام، بحسب شبكة شام.

ويقول ناشطون إن الطائرات الروسية تكثف غاراتها على المناطق والتجمعات السكنية بإدلب لليوم السادس على التوالي، والتي أسفرت عن مقتل نحو مئة مدني حتى الآن.

وتحدثت مصادر معارضة عن مقتل أكثر من عشرين عنصرا من قوات النظام بهجوم للمعارضة على قاعدة مرج السلطان الجوية في ريف دمشق، والتي تبادل الثوار والنظام السيطرة عليها مؤخرا عدة مرات.

وأكد ناشطون استمرار الغارات الروسية على ريف اللاذقية، لا سيما منطقة سلمى وسد برادون، بينما تدور اشتباكات في جبل التركمان.

وفي ريف حماة، تعرضت بلدة كفرنبودة لغارات روسية مما تسبب بسقوط قتلى في صفوف المدنيين، في حين تدور اشتباكات قرب قرى جورين وتل سلحب والزكاة.

وذكرت وكالة مسار برس أن تنظيم الدولة دمّر سيارة محملة بالذخيرة تابعة لقوات النظام بريف حماة، وأن الثوار دمروا دبابة لقوات النظام أيضا على حاجز مفرق لحايا وقتلوا طاقمها.

من جهة ثانية، ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية أن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 15 في غارتين على مدينة الباب (شرق حلب) التي يسيطر عليها التنظيم، بينما نفذ التنظيم هجوما "انتحاريا" في محيط مطار كويرس العسكري، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأكدت شبكة شام استمرار المعارك جنوبي حلب، مضيفة أن غارات روسية استهدفت الريف الشمالي وحيي الأنصاري و‫‏الزبدية في حلب، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وبثت كتائب المعارضة السورية في محافظة حمص تسجيلا مصورا يظهر قصف مقاتليها مقر الفرقة 26 التابعة لجيش النظام في تيرمعلة.

أما درعا، فشهدت قصفا من قوات النظام على بلدتي عتمان واليادودة، بينما تدور اشتباكات على أطراف بلدة زمرين وحي المنشية.

المصدر : الجزيرة + وكالات