عاطف دغلس- نابلس

استشهد فلسطيني وأصيب العشرات بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المدمع خلال مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال بمناطق متفرقة من الضفة الغربية اليوم الجمعة. كما استشهد فلسطيني آخر في حدود قطاع غزة.

ففي بلدة سلواد قرب رام الله، استشهد فلسطيني مساء اليوم برصاص قوات الاحتلال، حيث اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال عند مدخل سلواد وسنجل وعابود، وكذلك بمدينة بيت لحم مما أدى إلى إصابة العديد من الشبان.

وفي بلدة بيت فوريك شرق نابلس أصيب أكثر من عشرين فلسطينيا برصاص جيش اﻻحتلال خلال مواجهات بمنطقة جبل القعدة الذي تجثم فوقه مستوطنة إيتمار.

وقال الناشط ضد اﻻستيطان في البلدة علاء حنني إن المواجهات التي وقعت عصر اليوم أسفرت عن إصابة خمسة شبان بالرصاص الحي، بينما أصيب عشرة آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في حين حدثت بقية الإصابات باﻻختناق بالغاز.

وذكر حنني أن المصابين بالرصاص نقلوا لمراكز صحية داخل البلدة وإلى مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، حيث وصفت إصابات بعضهم بالخطرة.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا خلال المواجهات منازل بأطراف القرية، واعتلوا أسطحها واتخذوا منها نقاطا عسكرية لقمع الشبان الذين خرجوا بمسيرة احتجاجا على استشهاد طفل مساء أمس.

وسبق أن اقتحمت قوات اﻻحتلال البلدة فجر اليوم، وداهمت العديد من المنازل وفتشتها بشكل عنيف واستجوبت سكانها.

وقال حنني إن المداهمات شملت منزل الطفل الشهيد عبد الله نصاصرة، الذي استشهد أمس بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليه عند حاجز حوارة جنوب نابلس.

وفي بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية أصيب العديد من الشبان باﻻختناق بالغاز المدمع خلال المواجهات التي تندلع عقب كل صلاة جمعة عند مدخل القرية.

وأصيب شبان آخرون برصاص الاحتلال وقنابل الغاز في بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل، كما أصيب شاب من بلدة ترمسعيا شمال رام الله برصاص الاحتلال عند حاجز قلنديا شمال مدينة القدس، بعد أن ادعى الاحتلال أنه حاول تنفيذ عملية دعس.

المصدر : الجزيرة