أفاد مراسل الجزيرة بانسحاب الحوثيين من مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، وذلك بعد معارك تمكنت فيها المقاومة الشعبية اليمنية من السيطرة على معظم المواقع داخل معسكر اللبنات في المحافظة. 

كما تمكنت المقاومة والجيش الوطني من السيطرة على معسكر ماس الإستراتيجي بمنطقة الجدعان شمال محافظة مأرب، وعلى وادي حلحلة جنوب محافظة الجوف.

وأوضحت مصادر محلية للجزيرة أن السيطرة على معسكر اللبنات تمت بعد معارك عنيفة بين المقاومة والجيش الوطني من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وقد تمكنت المقاومة خلال هذه المعارك من تدمير عشرات الآليات العسكرية، كما أسرت عشرات من الحوثيين.

وقالت مصادر في المقاومة إنها تقدمت بعد ذلك نحو محافظة الجوف شمالا وباتجاه منطقة (فرضة نهم) التابعة لمحافظة صنعاء غربا لتشديد الخناق على العاصمة اليمنية.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر في المقاومة الشعبية بمحافظة مأرب أن معارك عنيفة دارت اليومين الماضيين أسفرت عن السيطرة على معسكر ماس في مديرية مجزر غربي المحافظة.

ويتخذ الحوثيون من معسكر ماس التابع للحرس الجمهوري نقطة انطلاق نحو جبهات القتال في محافظة مأرب، وتدور معارك منذ أشهر بين المقاومة والحوثيين في محيط المعسكر بهدف استعادته.

وأكد المصدر أن المقاومة سيطرت على جميع النقاط والمواقع التي يتمركز فيها الحوثيون في المنطقة، ومن بينها نقطة الجميدر ونقطة حلحلان، مشيرا إلى أن قتلى وجرحى من الطرفين سقطوا خلال المعارك.

video

قصف عنيف
وفي مدينة تعز جنوبا قال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن منطقتي الدحي وجبل صبر تعرضتا لقصف عنيف من مليشيا الحوثي وقوات صالح، مشيرا إلى أن مدينة تعز تعيش أجواء حرب بامتياز.

وأضاف البكاري أن اشتباكات دارت في منطقة المسراخ خارج المدينة بعد خرق مليشيات الحوثي الهدنة، في محاولة منها للتقدم باتجاه منطقة الأقروض.

في غضون ذلك، أعلنت الأمم المتحدة في بيان أمس الخميس أنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن الاستئناف "الفوري والكامل" للمساعدات الإنسانية إلى مدينة تعز، وذلك خلال محادثات السلام الجارية في سويسرا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة