أكد رئيسا المؤتمر الوطني العام في طرابلس ومجلس النواب المنحل في طبرق رفضهما التوقيع على الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة، معتبرين أن من سيوقعون عليه الخميس في الصخيرات بالمغرب "يمثلون أنفسهم".

وقال رئيس المؤتمر العام نوري بوسهمين إن التوقيع المنتظر غدا الخميس في الصخيرات "باطل"، وإنه مجرد "احتفالية شكلية" لكون الموقعين على الاتفاق لا يمثلون البرلمان المنحل والمؤتمر العام.
    
وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية "نحذر من الاحتفاليات التي قد تصل إلى مرحلة غش الشعب ومخادعة المجتمع الدولي بالقول إن هناك حقائق تم التوصل إليها.. إنها احتفاليات شكلية للأسف الشديد".

وكان بوسهمين يتحدث بعد ساعات من لقائه رئيس البرلمان المنحل عقيلة صالح في مالطا، في أول لقاء بينهما منذ اندلاع النزاع صيف العام 2014. وأكد الجانبان عقب اللقاء أن الذين سيوقعون اتفاق الصخيرات لا يمثلون البرلمان المنحل ولا المؤتمر العام، وأنهم يوقعون عليه بصفتهم الشخصية.

video


    
"بني على باطل"
كما قال بوسهمين في كلمة ألقاها أمام المؤتمر العام إن "الموضوع الجوهري هو أن ما بني على باطل هو باطل"، في إشارة إلى اتفاق الأمم المتحدة المزمع توقيعه الخميس في الصخيرات بالمغرب.
    
وأضاف "لم يمنح أي تفويض من المؤتمر الوطني بالتوقيع سواء بالأحرف الأولى، أو بالتوقيع النهائي، أو بعقد اتفاقيات، لذا فإن الأمر يبقى دائما خارج إطار الشرعية".
    
بدوره قال المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام عمر حميدان إن المؤتمر لم يفوض أحدا من أعضائه لا بالمشاركة ولا بالتوقيع في لقاء الصخيرات الذي كان يفترض توقيعه اليوم الأربعاء لكن أجل إلى الغد.

وأكد حميدان في مؤتمر صحفي بطرابلس أن فرض ما وصفها بمخرجات غير متفق عليها، سيؤدي إلى مزيد من التعقيد في المشهد السياسي الليبي.

حفتر (يمين) أثناء لقائه كوبلر اليوم في مدينة المرج الليبية (الفرنسية)

"إعلان مبادئ"
ويدفع بوسهمين وصالح باتجاه تبني "إعلان مبادئ" توصل إليه ممثلون عن الطرفين في تونس قبل نحو عشرة أيام، وينص أيضا على تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال أسبوعين من تاريخ اعتماده في البرلمانين، وإنما من دون وساطة الأمم المتحدة.
    
وقال بوسهمين أمام المؤتمر إنه اتفق مع عقيلة صالح خلال لقائهما على أن تعمل لجان مشتركة من البرلمانين على التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال أسبوعين.
    
وفي تصريح آخر، قال لوكالة الصحافة الفرنسية "نباشر فعليا ونستعد لأن تكون ذكرى 24 ديسمبر موعدا لإعلان حكومة" وحدة وطنية، في إشارة إلى ذكرى الاستقلال الليبي عن الاحتلال الإيطالي.

في غضون ذلك، قال مصدر عسكري في القوات الموالية لمجلس النواب المنحل لوكالة الصحافة الفرنسية إن رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلرالتقى قائد القوات الموالية للبرلمان المنحل خليفة حفتر في مدينة المرج الليبية على بعد نحو 80 كلم شرق بنغازي، من دون أن يقدم أي معلومات إضافية حول فحوى اللقاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات