أفادت مصادر بمحافظة الأنبار للجزيرة بمقتل 68 شخصا على الأقل من الجيش العراقي وقوات الطوارئ والحشد العشائري.

وتم استهداف وحدات من الجيش وقوات الحشد العشائري، اليوم الثلاثاء، بتفجير أربع سيارات مفخخة يقودها "انتحاريون" من تنظيم الدولة الإسلامية شرق الرمادي، حيث قتل ثلاثون شخصا منهم.

وفي حادث منفصل، قالت مصادر أمنية إن 15 من أفراد الجيش العراقي وأبناء الحشد العشائري قتلوا في هجوم "انتحاري" بسيارتين مفخختين لتنظيم الدولة غرب مدينة الرمادي.

وفي شمال الرمادي، قتل 23 من الحشد العشائري في تفجير ست عربات مفخخة يقودها "انتحاريون" من تنظيم الدولة.

وفي سياق مواز، أعلن مصدر أمني في تكريت اليوم الثلاثاء مقتل ثلاثة من الحشد العشائري وأحد عناصر تنظيم الدولة جنوب تكريت (160 كلم شمال بغداد) وذلك في مواجهة اندلعت في ناحية العلم قرب تكريت أثناء عملية تمشيط.

كما قتل 12 من عناصر تنظيم الدولة وأصيب ستة مقاتلين إيزيديين تابعين لوزارة البشمركة بجراح متفاوتة، في اشتباك وقع بين الطرفين أمس الاثنين، جراء تصدي الإيزيديين لهجوم شنه التنظيم على مواقع شمالي مجمع تل قصب غرب الموصل.

من جهتها، أعلنت وكالة الأمن بإقليم شمال العراق مساء أمس الاثنين اعتقال علي قحطان عبد الوهاب محمود عبيدي الملقب بـ"أبو مريم" وهو أحد عناصر تنظيم الدولة المنفذين لإعدام خمسة عناصر من قوات البشمركة، وذلك في عملية أمنية بقضاء حويجة في محافظة كركوك.

المصدر : الجزيرة + وكالات