كشف رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف اليوم الاثنين أن سلاح الجو الروسي ينفذ يوميا عشرات الضربات الجوية في سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك دعما للجيش السوري الحر.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن غيراسيموف قوله خلال اجتماع للملحقين العسكريين الأجانب المعتمدين في روسيا، إن عدد مقاتلي الجيش السوري الحر الذين يتقدمون في محافظات حمص وحماة وحلب والرقة يزيدون الآن على خمسة آلاف مقاتل.

وأضاف المتحدث أن "عدد وحدات الجيش السوري الحر في تصاعد طوال الوقت، ولدعمهم فقط يقوم الطيران الروسي بما يتراوح بين ثلاثين وأربعين ضربة في اليوم، كما يتم مدّهم بالسلاح والذخيرة والدعم المادي".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أشار يوم الجمعة الماضية إلى تعاون قوات بلاده مع الجيش السوري الحر ودعمه عسكريا، غير أن متحدثا رسميا روسيا عاد ليقول إن الأسلحة تقدم إلى القوات الموالية للنظام في سوريا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بعد تصريحات بوتين إن بلاده تقدم إمدادات أسلحة إلى القوات المسلحة الموالية للأسد، دون أن يحدد ما إن كان بوتين قد أخطأ أو أُسيئ تفسير كلماته عن تقديم إمدادات إلى "الجيش السوري الحر"، ولكنه لم ينف أن أسلحة ترسل إلى قوات المعارضة.

ومن جانبها شككت الولايات المتحدة في تصريحات الرئيس الروسي، وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي أنه لم يتضح لدى واشنطن مدى صحة هذه المزاعم عن مساندة "الجيش السوري الحر"، مشددا على أن الأغلبية الساحقة من الضربات الجوية التي تنفذها الطائرات الروسية تستهدف جماعات معارضة لحكومة الأسد ولا تستهدف تنظيم الدولة.

وفي سياق مواز، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين في موسكو إن روسيا ترى حركة "ديناميكية إيجابية" في مساعي حل الأزمة السورية.

وجاء تصريح لافروف قبل أيام من مؤتمر حول السلام في سوريا من المقرر أن ينعقد في نيويورك في الثامن عشر من الشهر الحالي، وبعد أن نجحت المعارضة السورية في الاتفاق على وفد يمثلها في المفاوضات مع النظام.

المصدر : وكالات