استعادت قوات النظام السوري أمس الاثنين السيطرة على بلدة مرج السلطان ومطارها العسكري ذي الموقع الإستراتيجي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وذلك بعد ثلاث سنوات من سيطرة فصائل المعارضة السورية المسلحة عليها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري سوري قوله إن الجيش النظامي سيطر على كامل بلدة مرج السلطان ومطارها الذي يبعد عن شرق العاصمة السورية دمشق مسافة 15 كيلومترا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجيش النظامي استطاع السيطرة على المطار العسكري بمساندة من مقاتلي حزب الله اللبناني، وقالت مصادر ميدانية للجزيرة إن القوات النظامية استفادت أيضا من غطاء جوي روسي في هذه العملية.

سيطرة كاملة
وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الجيش النظامي استطاع بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية فرض سيطرته الكاملة على قرية مرج السلطان والمطار والمزارع المحيطة وحوش العدمل والمزارع الجنوبية لبلدة البلالية في الغوطة الشرقية، بعد عمليات مكثفة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

مقاتلون من المعارضة السورية في مطار مرج السلطان إبان السيطرة عليه قبل ثلاث سنوات (الجزيرة)

وأضافت وكالة سانا نقلا عن مصادر ميدانية أن السيطرة على مرج السلطان والمناطق المحيطة بها تعني قطع خط إمداد من تسميهم "الإرهابيين" بين قريتي مرج السلطان وحرستا القنطرة.

وتشن القوات النظامية منذ شهر هجوما للسيطرة على البلدة ومطارها العسكري، تخللته اشتباكات عنيفة مع المعارضة المسلحة.

ومن شأن السيطرة على البلدة ومطارها تشديد الحصار المستمر منذ عامين على الغوطة الشرقية، وتحصين مطار دمشق الدولي والطريق المؤدي إليه، بحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفادت المصادر السابقة للجزيرة أن قوات النظام تقدمت في منطقة المرج إثر معارك عنيفة مع المعارضة، تزامنت مع قصف جوي روسي، وآخر مدفعي من جانب النظام استهدف المنطقة ومواقع أخرى في الغوطة الشرقية.

المصدر : وكالات,الجزيرة,الفرنسية