قال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اعتقلت مساء الأحد وصباح الاثنين ثلاثين فلسطينيا في الضفة الغربية، وتركزت حملة الاعتقالات في محافظة الخليل وبلدة قريوت في قضاء نابلس. كما نفذت قوات الاحتلال اقتحامات في مناطق مختلفة بالضفة وداهم مستوطنون قبر يوسف شرقي نابلس.

واعتقل الاحتلال تسعة فلسطينيين -بينهم فتاة- في مدينة الخليل وبلدات قريبة منها، كما اعتقل الجيش الإسرائيلي ثمانية فلسطينيين -نصفهم أطفال- في بلدة قريوت، واعتقل ستة على الأقل في القدس بينهم قاصرون، وفي محافظة قلقيلية اعتقل أربعة، وفي رام والبيرة اعتقل شخصين.

كما اعتقل شخصا آخر في محافظة طولكرم حسب ما نقله مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب عن نادي الأسير. وتراوحت أعمار المعتقلين في الضفة بين 13 و35 عاما.

اقتحامات وأضرار
وذكر مراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس أن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واقتحامات في مناطق مختلفة من الضفة، والتي تميزت باعتقال أطفال وذويهم في بلدة قريوت جنوب مدينة نابلس. كما اقتحمت قوات الاحتلال -مدعومة بعدد كبير من المستوطنين المتطرفين- منطقة قبر يوسف شرقي المدينة.

وقال الناشط ضد الاستيطان في بلدة قريوت بشار القريوتي إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت القرية بعد منتصف الليل، وداهمت عددا من منازل المواطنين، واعتقلت أربعة آباء وأطفالهم، ثم اقتادتهم إلى جهة مجهولة بعد تحقيقات ميدانية معهم وتفتيش منازلهم والعبث بمحتوياتها.

وأشار القريوتي إلى أن لاحتلال داهم البلدة قبل عدة أيام واعتقل شابين، واقتحم أكثر من خمسة منازل وحطم جميع محتوياتها، كما حطم مركبات لمواطنين في البلدة.

مستوطنون يؤدون طقوسا وشعائر دينية في قبر يوسف شرقي نابلس عقب اقتحامه (الجزيرة)

قبر يوسف
من جهة أخرى، اقتحم مئات المستوطنين المتطرفين بعيد منتصف الليلة الماضية قبر يوسف في منطقة بلاطة البلد شرقي نابلس، تحت حماية جيش الاحتلال الذي توغل في المدينة بعشرات الآليات العسكرية وعدد كبير من الجنود.

وأدى المستوطنون طقوسا وشعائر دينية أثناء اقتحامهم للقبر الذي يدّعون أنه يضم رفات نبي الله يوسف عليه السلام. وقال شهود عيان ومواطنون يقطنون في محيط القبر إن مواجهات عنيفة اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في المنطقة، وأطلقت الأخيرة قنابل الغاز والصوت والأعيرة النارية باتجاه الشبان. ولم تخلف المواجهات أي إصابات.

المصدر : الجزيرة