قُتل الأحد 28 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على يد قوات الأمن العراقية والتحالف الدولي بمحافظة الأنبار غربي البلاد، بينما لقي 16 من أفراد الجيش وقوات الطوارئ والحشد العشائري حتفهم بتفجير سيارة ملغمة كان يقودها "انتحاري" من تنظيم الدولة في الرمادي مركز المحافظة.

وقال العميد في قيادة عمليات الأنبار التابعة لوزارة الدفاع جمال الدليمي، إن القوات الأمنية قصفت ثلاث سيارات مفخخة يقودها انتحاريون في مناطق البوذياب وقرب حي الأرامل في الرمادي، مما أدى إلى تدميرها ومقتل الانتحاريين الثلاثة.

وأوضح الدليمي للأناضول أن الطيران الحربي للتحالف الدولي وبمساندة القطاعات العسكرية الأرضية، قصف أهدافا وتجمعات لعناصر تنظيم الدولة في المحور الشمالي والجنوبي من مدينة الرمادي، مما أسفر عن مقتل 25 عنصرا من التنظيم.

وقالت مصادر عسكرية عراقية إن 16 من أفراد الجيش العراقي والحشد الشعبي قتلوا وأصيب نحو عشرين آخرين بتفجير سيارة ملغمة يقودها "انتحاري" من تنظيم الدولة استهدف تجمعا لتلك القوات في حي الأرامل بالرمادي.

وأعقب التفجير هجوم لتنظيم الدولة على مواقع تابعة للجيش وقوات الطوارئ، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الجانبين تمكن تنظيم الدولة على إثرها من السيطرة على أغلب مناطق الحي، بينما تراجعت القوات العراقية إلى محيط الجهة الجنوبية الشرقية من الرمادي.

وذكرت مصادر أمنية أن خمسة من الشرطة قتلوا وأصيب ثمانية في قصف لتنظيم الدولة بالصواريخ والمدفعية الثقيلة على مواقع في قاعدة الحبانية الجوية والسيسي غرب الفلوجة.

القوات العراقية تسعى لتحقيق تقدم على حساب تنظيم الدولة في الرمادي (أسوشيتد برس)

وقالت مصادر طبية إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب سبعة بينهم ثلاثة أطفال ووالدتهم، في غارة لطائرات حربية لم تحدد هويتها استهدفت أحياء سكنية في مدينة الفلوجة، وتركز القصف على حي نزال وشارع السد وسط المدينة، وتسبب في أضرار مادية.

وفي نينوى، نفى مصدر مسؤول من البشمركة مقتل 15 من أفرادها. وقال المصدر إن سيارتين مفخختين تقدمتا نحو مواقع البشمركة، فتم استهدافهما وتفجيرهما، وأن سيارة أخرى حاولت الاقتراب فدمرتها طائرات التحالف. وتحدث عن تبادل لإطلاق النار قتل فيه أحد أفراد البشمركة في المنطقة.

وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة ذكرت أن 11 مقاتلا من التنظيم نفذوا هجوما على هذه القرية، وأن 15 من أفراد البشمركة قتلوا في الهجوم.

وفي بغداد انفجرت عبوتان ناسفتان على مقربة من سوق شعبية في ناحية اليوسفية ومنطقة الطالبية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر إن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار من مسدسات مزودة بكواتم للصوت باتجاه سيارة لدى مرورها في منطقة النعيرية التابعة لبغداد الجديدة، مما أسفر عن مقتل سائقها وشخص كان برفقته في الحال". كما عثرت قوات الشرطة على جثتين لامرأتين مجهولتي الهوية، ملقاتين خلف سوق لبيع الخضار والفواكه، في حي أبو دشير وعليهما آثار إطلاق نار.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة