أظهرت النتائج الأولية فوز 18 سيدة على الأقل في انتخابات المجالس البلدية التي جرت السبت في المملكة العربية السعودية، وشهدت لأول مرة مشاركة المرأة ترشحا وتصويتا.

وتمثل النساء الفائزات حتى الآن إحدى عشرة منطقة، وتمثل مقاعد الانتخاب ثلثي مقاعد المجالس البلدية، بينما يعين الثلث من قبل الحكومة.

ويتوقع أن يرفع التعيين من حظوظ النساء في الحصول على مقاعد أكثر، ممن لم يفزن بها عن طريق الانتخاب.

وأظهرت النتائج الأولية في وقت سابق فوز ثلاث سيدات في منطقتي الأحساء والقطيف شرقي المملكة، كما أشارت نتائج في جدة إلى فوز أربع سيدات في المجلس البلدي من أصل عشرين مقعدا جرى الاقتراع عليها. وحصلت أيضا ثلاث سيدات على مقاعد في الجوف، ونالت السيدات مقعدا أيضا في كل من مكة المكرمة والبابطين والرياض.

وكان الناخبون أدلوا بأصواتهم لاختيار أعضاء المجالس البلدية وسط حضور لافت للمرأة السعودية التي شاركت للمرة الأولى مرشحة وناخبة.

وجرت الانتخابات عقب زيادة نسبة الأعضاء المنتخبين في المجالس البلدية في البلاد إلى الثلثين بدلا من النصف، وتخفيض سن القيد للناخبين إلى 18 عاما بدلا من 21.

وشارك في الانتخابات نحو ألف امرأة تنافسن مع ستة آلاف رجل لانتخاب أعضاء 284 مجلسا بلديا على امتداد المملكة. وخصصت اللجنة العامة للانتخابات البلدية 424 مركزا انتخابيا نسائيا من إجمالي 1263 مركزا بعموم السعودية.

وبلغت نسبة النساء من الناخبين نحو 10%، وبحسب إحصاءات اللجان الانتخابية، بلغ عدد المسجلين للانتخاب 1.5 مليون شخص، بينهم نحو 119 ألف امرأة.

وترى نساء أن هذه الانتخابات انتصار لهن سواء في حال الفوز أو الخسارة، في حين رحبت منظمة هيومن رايتس ووتش بالسماح للنساء بالمشاركة في هذه الانتخابات اقتراعا وترشحا.

المصدر : الجزيرة + رويترز