نظمت هيئة كسر الحصار عن قطاع غزة اعتصاما أمام مقر مكتب التمثيل الدبلوماسي المصري لدى السلطة الفلسطينية في مدينة غزة احتجاجا على استمرار إغلاق معبر رفح البري في جنوب القطاع.

وطالب المشاركون في الاعتصام السلطات المصرية بضرورة العمل على فتح المعبر بشكل دائم للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية التي يعانيها سكان القطاع.

كما دعا المعتصمون جامعة الدول العربية والأمم المتحدة إلى مطالبة مصر بإعادة فتح معبر رفح والسماح بحرية التنقل والسفر من خلاله باعتباره البوابة العربية الوحيدة لغزة مع العالم.

وكان عدد من الطلبة العالقين في غزة قد طالبوا قبل أسبوع السلطات المصرية بفتح معبر رفح والسماح لهم بالسفر لاستكمال دراستهم والالتحاق بجامعاتهم. وقد شارك الطلبة في وقفة نظمتها الكتلة الإسلامية أمام معبر رفع، ورفعوا لافتات كتب على بعضها "مستقبلنا الدراسي مهدد باستمرار إغلاق معبر رفح".

فتح استثنائي
وسبق أن فتحت السلطات المصرية قبل أسبوعين المعبر بشكل استثنائي لمدة يومين في كلا الاتجاهين لسفر الحالات الإنسانية في القطاع، وعودة العالقين في الجانب المصري بعد إغلاق دام أكثر من مئة يوم.

وحسب وزارة الداخلية الفلسطينية، شهد المعبر يومي فتحه سفر 1526 فلسطينيا، في وقت بقيت نحو 23 ألف حالة إنسانية بحاجة ماسة للسفر.

video

وكان المتحدث باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أسامة القواسمي طالب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بتسليم معبر رفح لحكومة الوفاق الفلسطينية، محملا إياها "المسؤولية الكاملة عن معاناة الفلسطينيين في القطاع".

غير أن عضو المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق أكد في تصريح نقله الموقع الرسمي للحركة أن حماس عرضت على السلطة تسلم معبر رفح وأن يكون تحت إشرافها لكنها رفضت.

وقالت حماس إن السلطات المصرية أبلغتها أن "انتظام فتح معبر رفح مرهون بالأوضاع الأمنية في شبه جزيرة سيناء".

المصدر : الجزيرة