أفاد مراسل الجزيرة بأن مليشيا الحوثي وصالح قصفت بالكاتيوشا مناطق بمديرية الزاهر في البيضاء بعد ساعات من وقف إطلاق النار المفترض، في وقت أحرز فيه الجيش الوطني اليمني تقدما جديدا في جبهة صبر المسراخ ومطار صرواح في محافظة مأرب شرقي اليمن.

وجاء القصف بعد ساعات من وقف إطلاق النار المفترض الذي أعلنت مليشيا الحوثي أنها ستبدأه منتصف الليلة. وقد أعلنت الحكومة أنها ستلتزم به غذا التزم به الحوثيون.

في هذه الأثناء، قال الجيش الوطني اليمني في مدينة تعز جنوبي البلاد إنه أحرز تقدما جديدا في جبهة صبر المسراخ ومطار صرواح في محافظة مأرب شرقي اليمن، بينما تستعد المقاومة الشعبية للقيام بعملية واسعة في محافظة صنعاء انطلاقا من شمال مأرب الواقعة شرقي العاصمة.

وأوضح مراسل الجزيرة أن اشتباكات عنيفة تدور في منطقة القبة، بعد هجوم أفراد من الجيش والمقاومة على مواقع تتمركز فيها مليشيا جماعة أنصار الله (الحوثيون) وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وأفاد المراسل أن 53 من قوات صالح والحوثي قتلوا في غارات للتحالف العربي وفي معارك مع المقاومة الشعبية في تعز.

وشنت طائرات التحالف أكثر من 18 غارة على مواقع وتجمعات مليشيا الحوثي وقوات صالح في معسكر اللواء 22، وفي محيط اللواء 35 بالمطار القديم ومواقع أخرى في تعز. ودمرت هذه الغارات مخزن سلاح وعددا من الآليات العسكرية.

معركة صنعاء
من جانب آخر، بدأت المقاومة الشعبية استعداداتها اللوجستية والعسكرية للقيام بعملية واسعة في محافظة صنعاء انطلاقا من شمال مأرب.

أحد مسلحي جماعة الحوثي في شارع بالعاصمة اليمنية صنعاء (رويترز)

وقد استقدمت المقاومة عددا كبيرا من مقاتليها، وزودتهم بالمعدات العسكرية اللازمة، وقال رئيس المجلس الأعلى للمقاومة في محافظة صنعاء منصور الحنق إن المقاومة تقاتل سعيا لتحرير اليمن، مشيرا إلى أن بعض اليمنيين تحولوا إلى محتلين بسبب ارتهانهم لإيران.

وفي مأرب، ارتفع عدد القتلى من مليشيا الحوثي وقوات صالح إلى عشرة، وأصيب عشرات في هجمات شنتها المقاومة والجيش الوطني في منطقة صرواح. وقد تمكن الجيش والمقاومة من السيطرة على مواقع تطل على مطار صرواح ومنطقتي الربيعة وأتياس.

قتلى بالضالع
وفي الضالع جنوب غرب اليمن، أفادت مصادر عسكرية بمقتل 12 مسلحا من الحوثيين وقوات صالح صباح اليوم الأحد في قصف مدفعي استهدف مركبتين عسكريتين في منطقة العرفاف جنوب غرب مدينة دمت، ثاني كبرى مدن محافظة الضالع.

وكان الحوثيون سيطروا على دمت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعدما كانت القوات الموالية للشرعية استعادتها بدعم من التحالف الصيف الماضي.

وقصف طيران التحالف صباح الأحد ثلاث مركبات في منطقة القبيطة بين محافظتي تعز ولحج مما أدى إلى تدميرها ومقتل سبعة أشخاص على متنها بحسب مصادر قبلية.

في المقابل، أعلن الحوثيون اليوم الأحد عبر وكالة "سبأ" الإخبارية إطلاق صاروخ من نوع "قاهر1" على قاعدة خالد بن عبد العزيز في منطقة خميس مشيط جنوبي السعودية.

مستشفيات تعز
وفي الجانب الإنساني، قال مصدر طبي في مستشفى الروضة الخاص بمدينة تعز إن المستشفى الذي يعالج جرحى المقاومة الشعبية توقف عن استقبال أي حالات منذ ليل أمس السبت، بسبب انعدام مادة الأكسجين.

وفي مستشفى الثورة العام، أكبر مشافي تعز الحكومية الذي يعالج جرحى الحرب، ذكر مصدر طبي آخر أن المستشفى مهدد بالتوقف في غضون ساعات، كما أن مستشفى الصفوة مهدد هو الآخر بالإغلاق جراء غياب الأكسجين والمعدات الطبية. وتعد المستشفيات الثلاث المذكورة هي ما تبقى من أصل عشرين مستشفى في المدينة خرجت عن الخدمة بسبب حصار الحوثيين.

المصدر : وكالات,الجزيرة