قال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري الأحد إنه سيواصل مساعيه لإيجاد حل لتقاسم السلطة مع رئيس حزب "المردة" سليمان فرنجية وإنهاء أزمة رئاسة الجمهورية المستمرة منذ 18 شهرا.

ويقضي اقتراح الحريري -الذي ناقشه السياسيون بشكل واسع في لبنان لكنه لم يطرح بصيغة رسمية- بأن يُنتخب فرنجية لرئاسة الجمهورية، على أن يكون الحريري رئيسا للوزراء.

وتراجع زخم المبادرة في الأيام الماضية وفقا لوسائل الإعلام المحلية، وسط وجود مرشحين مسيحيين آخرين للمنصب.

وجاء في بيان عن مكتب الحريري أنه اتفق مع فرنجية في اتصال هاتفي على "متابعة التشاور والمضي في المسار المشترك لانتخاب رئيس الجمهورية".

ومن المحتمل أن يعيد اقتراح تقاسم السلطة الحياة مجددا إلى مؤسسات الدولة اللبنانية التي أصيبت بالشلل جراء نزاع سياسي ازدادت حدته بسبب الصراع في سوريا.

يذكر أنه بموجب النظام السياسي اللبناني، يتولى رئاسة الجمهورية مسيحي من الطائفة المارونية.

وكان رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان قد أطلق الأحد الماضي وثيقة سياسية جديدة سماها "لقاء الجمهورية"، حيث أثنى على دور الجيش في مواجهة "الإرهاب"، بينما ألقى باللائمة على السياسيين لفشلهم منذ 18 شهرا في انتخاب رئيس للبلاد.

المصدر : رويترز