أصدرت محكمة الاستئناف الكويتية، صباح اليوم الأحد، حكمها بالإعدام على المتهم الأول بقضية تفجير مسجد الإمام الصادق الذي حدث في يونيو/حزيران الماضي، وأدى إلى مقتل 26 وجرح أكثر من مئتين.

وأفاد مراسل الجزيرة نت خالد الحطاب أن المحكمة ألغت قرار إعدام الملقب بـ "والي داعش" في الكويت وقررت حبسه 15 عاما، في حين أوقفت نظر الاستئناف ضد متهمين صدرت بشأنهم أحكام غيابية بالإعدام في القضية ذاتها.

وذكر المراسل أن المحكمة قضت ببراءة ابنة "والي داعش" وإلغاء حكم الحبس الصادر بحقها.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية وقتها تفجير مسجد الإمام الذي يرتاده الشيعة وسط العاصمة الكويت.

وكانت دائرة الجنايات بالمحكمة الكلية (أول درجة) أصدرت في وقت سابق حكما بإعدام سبعة من المتهمين وحبس ثمانية آخرين لمدد تراوحت بين سنتين و15 سنة، وبراءة 14 متهما، من إجمالي 29 متهما في القضية.

وأصدرت الجنايات حكمها حضوريا على كل المتهمين، وغيابيا على خمسة آخرين هم الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس، عملا بقانون الإجراءات والمحاكمات الجزائية.

وعقدت الجنايات أولى جلساتها لمحاكمة المتهمين بهذه القضية يوم الرابع من أغسطس/آب الماضي بينهم سبعة كويتيين وخمسة سعوديين وثلاثة باكستانيين و13 شخصا من المقيمين بالبلاد بصورة غير قانونية، إضافة إلى متهم هارب لم تعرف جنسيته بعد، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الألمانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات