أفادت مصادر طبية في مصر بإصابة عشرة من قوات الأمن المركزي بشظايا وجروح متفرقة إثر استهداف مدرعة أمنية بعبوة ناسفة في منطقة بئر لحفن جنوب شرق العريش شمال سيناء.

يأتي هذا في وقت قُتل فيه ثلاثة جنود من الجيش المصري في هجوم مسلح استهدف حاجزاً أمنياً على طريق رفح-العريش الدولي (شمال شرق البلاد)، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن "مسلحين مجهولين هاجموا كمين الماسورة الواقع على الطريق الدولي رفح-العريش، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عساكر من قوات الجيش".

وأشار المصدر إلى أنه تم نقل القتلى إلى مستشفى العريش العام، مضيفا أن قوات الأمن فرضت طوقًا أمنيًا في محيط الكمين، وتجري تمشيطا للمنطقة بحثا عن المسلحين.

وينشط عدد من التنظيمات أبرزها أنصار بيت المقدس الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة أمير تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة في عدد من المحافظات وخاصة سيناء، لتعقب من تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.  

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة