قال مراسل الجزيرة نت إن عشرات المدنيين قتلوا وجرحوا في قصف للطيران الحربي السوري والروسي وانفجار ألغام في ريفي حلب الشرقي والغربي، بينما ارتفع عدد القتلى في تفجيرين بمدينة حمص إلى 16 على الأقل.

وأفاد مصدر طبي من مدينة منبج بريف حلب الشرقي إن 33 مدنيا قتلوا بينهم 15 طفلا بسبب الغارات الجوية الروسية، كما سقط الكثير من الجرحى متوزعين بأكثر من مشفى بالمدينة، إثر استهداف الطيران مركز المدينة بغارة جوية حيث يتواجد سوق للخضار".

وقال مراسل الجزيرة نت بريف حلب نزار محمد إن القصف استهدف سوقا للخضار.

وذكر شاهد عيان في المدينة، التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، أن منبج تعرضت لعشر غارات جوية في غضون نصف ساعة. وأعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم -عبر حساب على موقع تويتر- مقتل خمسة أشخاص.

قرية حربل
وذكر ناشط إعلامي للجزيرة نت أن أربعة مدنيين قتلوا في قرية حربل بريف حلب الشرقي إثر انفجار ألغام كان تنظيم الدولة زرعها قبل انسحابه من القرية، مضيفاً أن التنظيم زرع هذه الألغام لمنع المدنيين القاطنين في مناطق سيطرته من الذهاب إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وفي ريف حلب الغربي، قصف الطيران الروسي بثلاث غارات جوية مدينة الأتارب صباح اليوم، مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين، بينهم أطفال، وجرح أكثر من 15 آخرين، إضافة إلى إحداث دمار واسع في المنازل السكنية والمحال التجارية.

انتشال أحد ضحايا القصف الجوي الروسي اليوم على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي (ناشطون)

كما قصف الطيران الحربي مدينة الباب بثلاث غارات جوية، دون ورود أية أنباء تفيد بوقوع إصابات بين المدنيين، بينما شن الطيران الروسي عدة غارات جوية على كل من دارة عزة ودير جمال في ريف حلب الشمالي.

من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة مقاتلين من حزب الله اللبناني قتلوا في معارك مع المعارضة في ريف حلب، وقالت وكالة سانا الرسمية السورية للأنباء إن الجيش النظامي سيطر على بلدات عدة في ريف حلب الجنوبي، بعد معارك مع من وصفتهم بالإرهابيين.

وأفادت مصادر للجزيرة بمقتل عشرة في غارة روسية على مواقع لتنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي.

ارتفاع الضحايا
وفي حمص، قالت وكالتا رويترز وفرانس برس إن حصيلة الانفجارين اللذين ضربا المدينة ارتفعت إلى 16 على الأقل، فضلا عن العديد من الجرحى، الأول تم سيارة مفخخة قرب المستشفى الأهلي بحي الزهراء (شرقي المدينة)، والثاني وقع نتيجة انفجار أسطوانة غاز في حشد من الناس أتوا لتقديم المساعدة لضحايا الانفجار الأول.

وتقطن حي الزهراء أغلبية موالية للنظام، وقد بثّ التلفزيون السوري الرسمي صورا تظهر دمارا كبيرا أصاب المكان واشتعال النيران في الممتلكات.

وفي ريف حمص الشمالي، أفاد مراسل الجزيرة بأن مروحيات تابعة للنظام ألقت براميل متفجرة على الأحياء السكنية في بلدة تير معلة ومناطق أخرى، وأسفر القصف عن إلحاق دمار بمنازل المواطنين وممتلكاتهم، وأضاف المراسل أن المواجهات في الريف تجددت بين قوات المعارضة وقوات النظام التي تحاول بسط سيطرتها على المنطقة بدعم من طائرات روسية.

المصدر : الجزيرة