حذرت اللجنة الطبية العليا بمحافظة تعز من عواقب كارثية حقيقية لانعدام أسطوانات الأوكسجين بشكل كلي في مستشفيات المدينة، بينما صادر الحوثيون 31 شاحنة مساعدات عند أحد مداخل المدينة.

وأكدت اللجنة في بيان أن ما تبقى من المستشفيات بالمدينة قد أوقفت العمليات الجراحية كافة، وأنها بحاجة طارئة للأوكسجين، لا سيما في غرف العناية المركزة جراء الحرب التي تشنها جماعة الحوثي وقوات صالح على المحافظة.

وشددت اللجنة الطبية على أن استمرار منع دخول مادة الأوكسجين إلى مستشفيات تعز سيؤدي بالضرورة إلى وفاة كثير من المرضى والمصابين.

وطالبت اللجنة المنظمات المحلية والدولية والبرامج العاملة وفاعلي الخير بالإسراع للإسهام في مساعدتها لتجاوز هذا الوضع، ومنع توقف مستشفيات المدينة عن تقديم خدماتها.

يأتي ذلك بينما أفاد مراسل الجزيرة بأن الحوثيين صادروا 31 شاحنة مساعدات عند أحد مداخل مدينة تعز وسط حصار خانق يواصلون ضربه حول المدينة.

وسقط  مدنيون جرحى وقتلى في قصف عشوائي على عدة أحياء بتعز، بالتزامن مع استمرار فرض الحوثيين الحصار على المدينة ومنع دخول المواد الغذائية والمساعدات إليها.

اشتباكات
في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة أن قوات التحالف العربي صدت هجوما استهدف نقطة المغيالة التابعة لقطاع الحرث في جازان جنوب غربي السعودية على الحدود مع اليمن، وقد أسفرت الاشتباكات عن وقوع نحو ثمانين قتيلا من مليشيا الحوثي وقوات المخلوع.

وقتل 23 من مليشيا الحوثي وقوات صالح في قصف لطيران التحالف ومواجهات مع الجيش والمقاومة، في حين أصيب أربعة أشخاص من الجيش والمقاومة في تعز.

وكانت المقاومة الشعبية أعلنت أنها صدت مع قوات الجيش محاولة تسلل لمليشيا الحوثي والمخلوع إلى مواقع جنوب المدينة.

وتشهد تعز حرب شوارع بين المقاومة ووحدات من الجيش الوطني، وبين الحوثيين وقوات موالية لصالح، أسفرت عن سقوط مئات القتلى والجرحى ونزوح آلاف السكان بعد دمار واسع بالمباني والممتلكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات