أعلن متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية عن مقتل ما بين خمسين وستين شخصا، وجرح أكثر من ثمانين آخرين، في هجوم بثلاث شاحنات مفخخة في بلدة بشمال شرق سوريا، اليوم الجمعة.

وقال ريدور خليل، في رسالة عبر شبكة الإنترنت، إن إحدى الشاحنات انفجرت خارج مستشفى، والثانية بأحد الأسواق، والثالثة بمنطقة سكنية ببلدة تل تمر التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وحمَّل بيان نُشر على الموقع الإلكتروني لقوات الأمن الكردية المعروفة باسم (أسايش) تنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية الهجمات. وتقع تل تمر في محافظة الحسكة ذات الغالبية الكردية من السكان.

ولم يدلِ خليل بمزيد من التفاصيل حول الهجوم، أو الدوافع التي حدت بمرتكبيه لشنه.

واتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) في وقت سابق وحدات حماية الشعب الكردية -الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي- بممارسة التهجير القسري للسكان وارتكاب جرائم حرب شمال وشمال شرق سوريا.

وأوضحت المنظمة -في تقرير لها- أنها وثقت، في 14 مدينة وقرية يسيطر عليها الأكراد، موجة تهجير قسري وتدمير للمنازل تشكل جريمة حرب ارتكبتها "الإدارة الذاتية" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي.

وكانت وحدات حماية الشعب قد استولت على مناطق في شمالي سوريا بدعم من الولايات المتحدة بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام.

المصدر : الجزيرة,رويترز