أصيب شاب فلسطيني بجراح خطيرة، اليوم الجمعة، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه قرب حاجز الجلمة شمال مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن فلسطينيا أطلق النار على معبر شمالي الضفة، مضيفا أن الجنود أطلقوا النار على الفلسطيني وأصابوه، دون تحديد مدى إصابته.

وأوضح أن سيارة فلسطينية يعتقد أنها تعود للأجهزة الأمنية الفلسطينية كانت قريبة من الحادث، تمكنت من سحبه من المكان، ووصفت المصادر الطبية الفلسطينية إصابة الشاب بالخطيرة.

وفي سياق متصل، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقال فلسطيني اتهمه بتنفيذ عملية دعس ضد مجموعة من الجنود الإسرائيليين، مما أسفر إصابة أربعة منهم بجروح مساء الخميس بالضفة المحتلة.

وأضاف الجيش الإسرائيلي، في بيان الجمعة، أنه أوقف محمد عبد الحميد سلام (37 عاما) "وهو عضو في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)" خلال الليل في عملية مشتركة للجيش وجهاز الاستخبارات والشرطة.

وقد أصيب أربعة جنود أحدهم بحالة خطرة في الهجوم، الذي وقع بالقرب من مستوطنة بيت أريه شمال الضفة. وعثرت الشرطة مساء الخميس على السيارة التي استخدمها المهاجم، قرب مكان الهجوم.

وفي سياق متصل، أصيب خمسة فلسطينيين بجروح، وعشرات آخرون بحالات اختناق، فجر الجمعة، خلال مداهمات واسعة تخللها مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال تركزت في طولكرم ورام الله وجنين.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال المداهمات 11 فلسطينيا، من مخيم طولكرم ومن قرية ذنابة في ضواحيها، كما اعتقلت ثلاثة أسرى محررين من عدة أحياء بمدينة جنين شمال الضفة.

المصدر : وكالات