ذكر موقع ويلا الإخباري الإسرائيلي أن قوات من المستعربين اعتقلت الفلسطيني باسم النعسان قبل يومين داخل فندق الوحدة وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية، ويأتي هذا الحادث بعد أقل من شهر من تصفية المستعربين شابا فلسطينيا آخر في مستشفى بمدينة الخليل.

وأوضح مراسل الموقع للشؤون الفلسطينية أن خمسة أفراد من وحدة دوفدفان اقتحموا الفندق في الثانية فجرا وصعدوا إلى الطابق الذي يرقد فيه النعسان (عشرون عاما) واعتقلوه وغادروا المكان من دون وقوع احتكاك مع قوات الأمن الفلسطينية.

وأضاف أن النعسان أصيب خلال تنفيذه عملية مسلحة الشهر الماضي في مفترق تفوح بمدينة الخليل ضد جنود الاحتلال، وقد خشي أن يلاحقه الجيش الإسرائيلي في المستشفيات ولذلك قرر الاختباء بفندق.

كاميرات المراقبة
ولتفادي ما وقع عقب اقتحام مستعربين المستشفى الأهلي في الخليل من رصد كاميرات المراقبة عملية الاقتحام قامت وحدة دوفدفان عند مداهمة الفندق بتعطيل الحاسوب الخاص بكاميرات المراقبة.

video

وأشار موقع ويلا إلى أن الفندق لا يبعد كثيرا عن القوات الفلسطينية، إذ يوجد على بعد نصف كيلومتر مقر الرئاسة الفلسطينية حيث يقيم الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان مستعربون اعتقلوا الشهر الماضي شابا فلسطينيا واقتادوه إلى مكان مجهول عقب مواجهات بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال عند المدخل الشمالي لبيت لحم. وأظهرت دراسة فلسطينية أن وحدات المستعربين نفذت 54 عملية اغتيال في أربع سنوات من الانتفاضة الأولى، و74 عملية اغتيال أخرى في الانتفاضة الثانية.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية