اتفقت فصائل المعارضة السورية المجتمعة في العاصمة السعودية الرياض على تشكيل هيئة عامة تضم 23 عضوا وأمينا عاما ومتحدثا لهذه الأمانة. كما اتفقت على وفد سيمثل المعارضة في المفاوضات المرتقبة مع ممثلي النظام الشهر المقبل.

وقالت مصادر للجزيرة إن الهيئة المقترحة ستضم ستة من أعضاء الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، وستة من الفصائل المسلحة، وخمسة أعضاء من هيئة التنسيق الوطني، وستة مستقلين.

وكانت فصائل المعارضة توافقت أمس الأربعاء على التأكيد على الحل السياسي في سوريا، وعبرت عن تأييدها لتسوية سياسية تؤسس لنظام جديد دون بشار الأسد.

كما رفض المشاركون وجود المقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية على الأراضي السورية، وطالبوا بالتمسك بوحدة سوريا، واتفقوا على مدنية الدولة وسيادتها ووحدة الشعب السوري في إطار التعددية، إضافة إلى الالتزام بالديمقراطية وحقوق الإنسان والمساءلة والمحاسبة والشفافية، فضلا عن رفض الإرهاب بكافة أشكاله وأنواعه بما في ذلك "إرهاب الدولة".

وشددت المعارضة السورية على إعادة بناء الجيش، وأن تحتكر الدولة حق امتلاك السلاح من قبل حكومة شرعية ينتخبها الشعب السوري.

المصدر : الجزيرة