قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن الرئيس السوري بشار الأسد أمام خيارين: أحدهما أن يترك السلطة عبر المفاوضات، أو عن طريق القتال، مؤكدا أن الشعب السوري يرفض وجود الأسد على رأس الدولة.

وخلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بالرياض في ختام القمة الخليجية التي استضافتها العاصمة السعودية، قال الجبير إن "الأسد لديه خياران: إما أن يترك عبر المفاوضات، وهذا قد يكون الأسرع والأسهل والأفضل للجميع، أو سيترك عبر القتال، لأن الشعب السوري رافض أن يبقى هذا الرجل في السلطة".

وأضاف الجبير أن الشعب السوري يرفض أيضا بقاء نظام الأسد و"يصر على بناء دولة مدنية جديدة تحفظ حقوق جميع الأشقاء في سوريا مهما كانت طوائفهم أو مذاهبهم أو عرقيتهم".

وسبق للسعودية أن أكدت مرارا هذا الموقف، حيث قال الجبير في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي إن على بشار الأسد التنحي أو مواجهة خيار عسكري.

ثم عاد وزير الخارجية السعودية وأكد في منتصف الشهر الماضي أن بلاده ستدعم عملية سياسية تفضي إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، أو ستواصل دعم المعارضة لإبعاده بالقوة.

وجاءت هذه التصريحات على هامش محادثات العاصمة النمساوية فيينا بشأن الأزمة السورية، حيث أكد الجبير أن الأسد "لن يكون له مستقبل في سوريا لأنه مجرم حرب"، مضيفا أنه إذا تبين عدم جدية النظام السوري وحلفائه في العمل من أجل رحيله، فالخيار العسكري قائم ودعم المعارضة السورية سيتواصل.

المصدر : الجزيرة