استشهد شاب فلسطيني برصاص جنود الاحتلال قرب مستوطنة غوش عتسيون شمال الخليل في الضفة الغربية المحتلة بزعم تنفيذه عملية طعن، في حين أصيب إسرائيلي بطعن آخر في القدس. وكشف تقرير فلسطيني أن جيش الاحتلال اعتقل 914 فلسطينيا الشهر الماضي.

وقالت شرطة الاحتلال إن "إسرائيليا أصيب بجروح طفيفة في الهجوم" الذي وقع عند مفترق الكتلة الاستيطانية غوش عتسيون على الطريق بين بيت لحم والخليل جنوبي الضفة الغربية، وهو المفترق الذي شهد هجمات عدة خلال الفترة الأخيرة.

من جهة أخرى، ذكرت الشرطة الإسرائيلية أن "إسرائيليا أصيب بجروح في عملية طعن في القدس صباح اليوم"، مشيرة إلى أن المنفذ انسحب من المكان وسط عمليات بحث واسعة تقوم بها الشرطة.

وكان فلسطينيان استشهدا أول أمس الأحد، أحدهما في السادسة عشرة من عمره أثناء مشاركته في احتجاجات ببلدة سلوان بالقدس، والثاني بعد تنفيذه طعنا ضد أحد جنود الاحتلال في البلدة القديمة من القدس.

ومنذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي استشهد أكثر من مئة فلسطيني خلال احتجاجات فلسطينية ضد إجراءات الاحتلال تفجرت خصيصا بعد تكرر عمليات الاقتحام الإسرائيلية -سواء من مسؤولين أو من مستوطنين متطرفين- لباحات المسجد الأقصى.

من جانبه قال نادي الأسير الفلسطيني إن الاحتلال اعتقل 914 فلسطينيا بالضفة الغربية والقدس المحتلتين خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال النادي- في بيان صحفي أصدره  مساء أمس الاثنين- إن  "من بين المعتقلين 29 فتاة وسيدة، ونسبة المعتقلين الأطفال خلال الشهر المذكور وصلت 40%".

وأشار البيان إلى أن السلطات الإسرائيلية أصدرت 335 أمرا بـالاعتقال الاداري بحق فلسطينيين منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، منها 154 أمرًا خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ليرتفع عدد المعتقلين الإداريين في السجون الإسرائيلية إلى 630 معتقلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات