قال مصدررئاسي يمني  للجزيرة إن الرئيس عبد ربه منصور هادي شكل الفريق الحكومي المكلف بالتشاور في جنيف مع وفد جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح برئاسة السياسي اليمني عبد الملك المخلافي وهو رئيس لجنة العدالة الانتقالية في مؤتمر الحوار الوطني.

وفي مقابلة مع الجزيرة من الرياض قال المخلافي إن أولوية الوفد الحكومي اليمني إلى مشاورات جنيف الثانية هو كيفية تطبيق القرار الأممي 2216 الذي يدعو إلى انسحاب الحوثيين وحلفائهم من المدن الرئيسية وتسليم أسلحتهم الثقيلة.

ووصف المخلافي الوضع العام بالصعب، نظرا لتصعيد الطرف الآخر (الحوثيين) على الأرض، معبرا عن "تشاؤله" (ليس متشائما ولا متفائلا) بما سينتج عن المشاورات نظرا للنتائج السلبية لجولة المشاورات الأولى في جنيف قبل أشهر.

وكان المصدر الرئاسي اليمني كشف عن أن هادي شكل الفريق في اجتماع مع مستشاريه وحضور نائبه رئيس الحكومة خالد بحاح مساء اليوم الاثنين في العاصمة السعودية الرياض.

ويضم الوفد ستة أعضاء آخرين، هم الأمين العام لحزب العدالة والبناء عبد العزيز جباري، وأحمد بن دغر القيادي في حزب المؤتمر المنشق عن صالح، ورئيس حزب الرشاد السلفي محمد العامري، والأمين العام المساعد لحزب الإصلاح محمد السعدي، وممثل الحراك الجنوبي في مؤتمر الحوار ياسين مكاوي، ووزير العدل خالد باجنيد.

وحسب المصدر نفسه هناك لجنة قانونية وفنية مرافقة للوفد مكونة من أربعة أشخاص، والفريق التشاوري والقانوني عقدوا اجتماعا فور تكليفهم بذلك.

وقد نقلت وكالة الأناضول عن وكالة سبأ اليمنية الرسمية الموالية للشرعية أن اجتماع هادي ومستشاريه ركز على جهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ المبنية على تطبيق قرارات الشرعية الدولية، وآخرها القرار 2216 والتأكيد على موقفهم من ذلك.

ولم يُعرف بعد أسماء الوفد الخاص بالحوثيين وصالح المشارك في مشاورات "جنيف2" المرتقبة التي لم يحدد موعد رسمي لعقدها بعد ولكن يتوقع انطلاقها في الأيام القادمة.

وعقدت الجولة الأولى من المشاورات بين الأطراف اليمنية في جنيف السويسرية قبل أشهر دون التوصل إلى أي اتفاق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة