نظم العشرات وقفة أمام مقر المؤتمر الوطني في العاصمة الليبية طرابلس احتجاجا على سحب صلاحيات تشريعية من رئيس المؤتمر الوطني العام نوري أبو سهمين.

وبرر أعضاء بالمؤتمر هذه الخطوة بما قالوا إنه اتخاذ أبو سهمين قرارات فردية في ملفات مهمة, وطالب المتظاهرون بإطلاق حوار ليبي لا وجود فيه لوسيط خارجي خاصة بعد التقارير الصحفية التي كشفت عن قبول المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون منصب مدير لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية.

ويرى مقربون من المؤتمر الوطني العام أن الرعاية الأممية لجولات الحوار الليبي لا مناص منها, كما أن الحوار الليبي الليبي لن يجدي نفعا خصوصا بعد أكثر من عام من المفاوضات.

وبعيدا عن التجاذبات السياسية أو الحزبية يبقى الأمر الوحيد الذي يسعى إليه الليبيون هو الاتفاق الذي ينتشل البلاد من حالة الفوضى.

المصدر : الجزيرة