أكد عضو مصري في فريق التحقيق في حادث تحطم طائرة الركاب الروسية فوق سيناء أن المحققين شبه متأكدين من أن صوت الضوضاء الذي سمع في الثانية الأخيرة من تسجيلات الرحلة كان انفجار قنبلة.

ونقلت رويترز عن العضو -الذي طلب عدم نشر اسمه- قوله إن المؤشرات حتى الآن وتحليل الصوت المسجل في الصندوق الأسود يشيران إلى أنه انفجار ناتج عن مواد متفجرة، وأضاف "متأكدون بنسبة 90% من أن الانفجار ناتج عن مواد متفجرة".

ولدى سؤاله عن الشواهد التي جعلت فريق التحقيق متأكدا بهذه النسبة، أجاب أنه "لا يمكن مناقشة ذلك الآن"، وأضاف أن فريق التحقيق يعمل على استيضاح النسبة المتبقية، قبل إعلان النتيجة النهائية.

وكان رئيس لجنة التحقيق المصرية أيمن المقدم قال السبت -خلال مؤتمر صحفي في القاهرة- إنه من المبكر الجزم بسبب الحادث، وإن "كل السيناريوهات مطروحة".

ورجحت واشنطن ولندن فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة التي أقلعت السبت الماضي من شرم الشيخ إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية قبل أن تسقط بعد 23 دقيقة فقط ويُقتل 224 راكبا كانوا على متنها.

video

حظر روسي
وتأتي هذه التطورات في وقت وقع فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما يحظر بموجبه على شركات الطيران الروسية تسيير رحلات إلى مصر بشكل مؤقت حتى تتضح أسباب "كارثة سيناء"، في وقت تتواصل فيه عمليات إجلاء السياح الروس والبريطانيين من مطار شرم الشيخ، الذين يقدر عددهم بأكثر من ثمانين ألف شخص.

وحذرت كل من بلجيكا وبريطانيا وإسبانيا مواطنيها من السفر لشرم الشيخ المصرية، كما أعلنت عشر شركات طيران عربية وأوروبية تجنب طائراتها التحليق فوق شبه جزيرة سيناء عقب حادث سقوط الطائرة الروسية في صحرائها.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن تفجير الطائرة الروسية، وقال في تسجيل تحت عنوان "نحن من أسقطها فموتوا بغيظكم"، إنه ليس مجبرا على الكشف عن الطريقة التي تم بها إسقاطها، متحديا أن تثبت نتائج التحقيقات وتحليل صندوقيها الأسودين وحطامها عدم صحة كلامه.

المصدر : وكالات