قتل عشرة مدنيين -على الأقل- وأصيب نحو عشرين آخرين بجروح في غارات للطيران الروسي، استهدفت سوقا شعبية في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، كما كثف الطيران الروسي غاراته على مدينة حلب وقرى وبلدات في ريفيها الغربي والجنوبي وريف حماة الشرقي وريف دمشق الغربي.

وقال مراسل الجزيرة في حلب عمرو الحلبي إن الطيران الروسي وطيران النظام شنا أكثر من خمسين غارة على مدينة حلب وأريافها، كما استهدف الطيران الروسي -لأول مرة- منطقة حلب القديمة بالصواريخ الفراغية، مما أسفر عن سقوط جرحى ودمار كبير في المنطقة.

وأضاف أن عددا من الأشخاص أصيبوا جراء الغارات الجوية الروسية التي استخدمت فيها قنابل عنقودية وصواريخ فراغية، واستهدفت الأحياء المدنية في مناطق باب النيرب وكرم النزهة والأنصاري والحيدرية في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من مدينة حلب.

video

قتلى بحلب
من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مسؤولون في الدفاع المدني التابع للمعارضة بمدينة حلب أن القصف الروسي استهدف عدة أحياء واقعة تحت سيطرة المعارضة، مما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وإصابة العشرات بجروح، إلى جانب أضرار كبيرة لحقت بالممتلكات.

وأشار المسؤولون إلى أنَّهم انتشلوا العديد من الجرحى من تحت الأنقاض، ونقلوهم إلى المستشفيات الميدانية لتلقي الإسعافات اللازمة.

كما تعرضت قرى خان العسل والزربة والحاضر والقراصي وحور في ريفي حلب الغربي والجنوبي لقصف روسي عنيف أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين.

وأسفرت الغارات الروسية، إضافة إلى غارات بالبراميل المتفجرة من قبل طائرات النظام، عن إصابات في صفوف المدنيين -وصفت بعضها بالخطيرة- في مدينتي داريا والمعضمية بريف دمشق، كما أدى القصف إلى دمار كبير في الأبنية والممتلكات.

ويأتي القصف بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تدور بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام المدعومة بمقاتلين أجانب في الجهة الغربية من مدينة داريا، كما تجددت الاشتباكات في الجهتين الجنوبية والشرقية من مدينة المعضمية، التي تشهد هدنة مفترضة بين الطرفين منذ نحو عامين.

كما شنت طائرات روسية غارات على مدينة تدمر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية شرق حمص.

المصدر : الجزيرة + وكالات