قالت مصادر أمنية وإعلامية مصرية إن الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة الإسكندرية (شمالي البلاد) أمس الجمعة أدت إلى مقتل شخصين وانهيار ثمانية عقارات وغرق أراض زراعية.

وقالت مديرية أمن الإسكندرية في بيان إن "محافظة الإسكندرية شهدت الجمعة سقوط ثمانية عقارات في مناطق المنشية ومحرم بك والدخيلة ومينا البصل ومحطة الرمل والرأس السوداء ووادي القمر دون حدوث إصابات".

من جهتها، ذكرت مراسلة الأناضول في الإسكندرية أن سيدة وطفلها لقيا مصرعهما أمس الجمعة في انهيار عقار بشارع السلطان حسين وسط محافظة الإسكندرية.

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت الخميس عن وفاة 17 وإصابة 28 آخرين في محافظتي البحيرة والغربية (دلتا مصر/شمال) بسبب موجة الطقس السيئ التي اجتاحت شمال البلاد خلال اليومين الماضيين.

وتشهد محافظات مصر الشمالية طقسا سيئا وأمطارا ورياحا، مما أدى لمقتل وإصابة العشرات، وإصابة حركة المرور بالشلل.

ولقي خمسة أشخاص مصرعهم قبل عشرة أيام في عاصفة مماثلة أدت لغرق شوارع محافظة الإسكندرية، وتسببت بحوادث صعق كهربائية، مما أدى لاستقالة محافظها هاني المسيري.

وفي ردود أفعال على ما يحصل شهدت مدن مصرية أمس الجمعة مظاهرات احتجاجية تستنكر تعامل الحكومة مع أزمة السيول التي تضرب أنحاء الجمهورية خلال الأيام الحالية، بحسب شهود عيان.

وتظاهر المئات في الإسكندرية (شمال) محتمين بالمظلات والملابس الشتوية من الأمطار في مختلف أحياء المحافظة الساحلية وسط ظروف جوية سيئة ونددوا بتجاهل المسؤولين أحوال المواطنين المتضررين من مياه الأمطار وغرق منازلهم، بحسب وكالة الأناضول.

المصدر : وكالة الأناضول