ارتفع عدد الوفيات جراء الأمطار الغزيرة التي أغرقت عدة محافظات في شمال مصر وأدت إلى شلل في مظاهر الحياة، حيث توفي 15 شخصا في محافظة البحيرة وآخران في محافظة الغربية، بينما امتدت المعاناة لتشمل المعتقلين داخل السجون.

وقالت وزارة الصحة المصرية في بيان مساء الخميس إن "محافظة البحيرة شهدت وفاة 15 وإصابة 27 حالة منذ يوم الأربعاء الماضي وإلى الآن، في حين شهدت محافظة الغربية حالتي وفاة وإصابة واحدة".

ومن بين الضحايا في محافظة البحيرة عدة أطفال.

الأمطار تقتحم المعتقلات
من ناحية أخرى، يعاني المعتقلون والسجناء في المحافظات المتضررة بالأمطار، من دخول المياه إلى زنازينهم.

وقالت مصادر حقوقية إن إدارة سجن طنطا في محافظة الغربية منعت الزيارة أمس الخميس بسبب الأمطار، بينما سمعت استغاثات معتقلين من داخل السجن بسبب دخول المياه إلى الزنازين.

وتشهد محافظات مصر الشمالية موجة شديدة من الأمطار والرياح أدت إلى وفاة وإصابة العشرات، حيث غزت المياه المنازل والمحال التجارية وقطعت الطرق وتسببت في حوادث صعق كهربائي.

وتوفي خمسة أشخاص على الأقل في الإسكندرية قبل عشرة أيام حين أغرقت مياه الأمطار شوارع المدينة وألحقت أضرارا بالغة بالممتلكات الخاصة والعامة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة