قال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية إن التحالف سيزود تنظيم "قوى سوريا الديمقراطية" المعارض بمزيد من الأسلحة والذخائر، في حين أفادت مصادر روسية بأن الجيش الروسي أنشأ منظومة دفاع جوي في سوريا.

ولم يذكر المتحدث باسم التحالف الدولي مزيدا من التفاصيل، لكن هذا الإعلان يأتي بعدما أسقط الجيش الأميركي منتصف الشهر الماضي نحو خمسين طنا من الذخيرة على مجموعات من الفصائل التي تقاتل تنظيم الدولة في محافظة الرقة شمالي سوريا.

وقد تم الإعلان في منتصف الشهر الماضي عن تشكيل "قوى سوريا الديمقراطية" التي تتصدرها مجموعات كردية إضافة إلى مجموعات عشائرية عربية وآشورية لقتال تنظيم الدولة.

وفي سياق متصل، أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس الخميس أن بلاده سترسل حاملة الطائرات شارل ديغول لدعم العمليات ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

قبة حديدية روسية
من ناحية أخرى، نقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر دبلوماسي عسكري روسي قوله إن القوات الروسية في سوريا أنشأت منظومة دفاع جوي "لحماية المواقع العسكرية والإستراتيجية والمدنية"، بما فيها مطار حميميم في مدينة اللاذقية الساحلية والذي تستخدمه القوات الجوية الروسية قاعدة لها هناك.

وشبه المصدر هذه المنظومة الروسية بالقبة الحديدية الإسرائيلية.

وعلق المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية نثانيال تيك في حديث للجزيرة قائلا إن الولايات المتحدة لا تريد حربا بالوكالة في سوريا، وإن واشنطن مصرة على انتقال سلمي للسلطة هناك.

من جانبه، اتهم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية روسيا بالتخطيط لاحتلال بعيد المدى لسوريا، واستند في اتهامه إلى نوعية الأسلحة التي ترسلها موسكو إلى سوريا، ومنها أنظمة دفاع جوي ومنظومات تختص بالحرب البرية.

وأشار الائتلاف في بيان صحفي أمس الخميس إلى أن هذا يتناقض مع إعلان موسكو أن تدخلها في سوريا جاء لاستهداف "الإرهاب" و"المنظمات الإرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات