جرحى بنيران الاحتلال ومواجهات بالخليل
آخر تحديث: 2015/11/6 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/6 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/25 هـ

جرحى بنيران الاحتلال ومواجهات بالخليل

قوات إسرائيلية أثناء المواجهات مع الشبان الفلسطينيين بمدينة الخليل (رويترز)
قوات إسرائيلية أثناء المواجهات مع الشبان الفلسطينيين بمدينة الخليل (رويترز)

أفاد شهود عيان بأن جنود الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا النار على سيارة فلسطينية تستقلها سيدة بمدينة الخليل مما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة، فيما أصيب عشرات الفلسطينيين بمواجهات في المدينة بعد منعهم من أداء صلاة الجمعة.

وقد أصيب شاب آخر كان مع السيدة البالغة من العمر سبعين عاما في السيارة بالإضافة إلى اثنين يعملان في محطة للوقود، ونفى شهود عيان مزاعم قوات الاحتلال بأن السيدة حاولت دعس الجنود الذين أقاموا حاجزا عسكريا.

وأوضح مراسل الجزيرة وائل الشيوخي -نقلا عن شهود عيان- أن جنود الاحتلال أمروا السيدة التي كانت تحاول الخروج من مدينة الخليل بالتوقف في محطة وقود، ومن ثم أطلقوا النار عليها بينما كانت السيارة في حالة وقوف تام.

وأشار المراسل إلى أن السيدة أصيبت بجروح نقلت على إثرها إلى مستشفى إسرائيلي، ولم تعلم حتى الآن حالتها الصحية.

من جهة أخرى، قال متحدث باسم جيش الاحتلال إن مستوطنا أصيب بجروح في الضفة الغربية جراء تعرضه لعملية طعن.

وقال المتحدث بيتر ليرنر إن الإسرائيلي أصيب بجروح وصفت بالخطيرة في منطقة صناعية بمستوطنة "شعار بنيامين" المقامة على أراضي الفلسطينيين، مشيرا إلى أن منفذ العملية تمكن من الفرار.

video

وفي مدينة الخليل أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من الفلسطينيين أصيبوا بجروح وحالات اختناق خلال مواجهات اندلعت في محيط مسجد بالمنطقة الجنوبية للمدينة.

وقد استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي رصاصا مطاطيا وقنابل الغاز لقمع شبان فلسطينيين على إثر محاصرة مسجد وصايا الرسول، ومنعهم من دخوله لأداء صلاة الجمعة، كما حوصر عشرات المصلين داخل المسجد قبل السماح لهم بمغادرته لاحقا.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان -حصلت الأناضول على نسخة منه- بأن أربعة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي المتفجر في الأطراف السفلية، فيما أصيب شاب بالرصاص المطاطي في الرأس.

وأشار المراسل إلى أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كانت قد دعت في وقت سابق إلى الصلاة في المسجد للخروج في مسيرة تندد بممارسات الاحتلال.

كما دعت حركة التحرير الوطني (فتح) للتوجه إلى المسجد الإبراهيمي للصلاة فيه، في رسالة منها لرفض ما يتعرض له المسجد من تهويد.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بزعم محاولته طعن جنود إسرائيليين في محيط مستوطنة غوش عتسيون جنوب القدس المحتلة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وبلدات عربية في إسرائيل منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

وأسفرت هذه المواجهات عن مقتل 11 إسرائيليا واستشهاد نحو سبعين فلسطينيا زعم جنود الاحتلال أنهم طعنوا أو حاولوا طعن جنود إسرائيليين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة