ضربت عاصفة مطرية مناطق في الأردن وتسببت في وفاة أربعة أشخاص في عمان، بينهم ثلاثة مصريين. كما أدت إلى قطع عدد من الطرق ومحاصرة منازل وحدوث انهيارات في البنية التحتية، بينما برزت دعوات شعبية وبرلمانية تطالب بإقالة الحكومة.

وأفادت وكالة الأناضول بأن طفلين مصريين (4 أعوام و12 عاما) توفيا بعد أن داهمت المياه منزلهما في مبنى شمالي العاصمة عمان بمنطقة عرجان، حيث يعمل والدهما حارسا للمبنى.

وأضافت الوكالة أن عاملا مصريا توفي في منطقة الرابية غربي عمان بصعقة كهربائية بعد أن داهمت مياه الأمطار المبنى الذي يسكن فيه وتسببت بتماس كهربائي. كما توفي أردني (23 عاما) في منطقة جبل الحسين وسط عمان.

واعترف وزير الداخلية الأردني سلامة حماد بالتقصير في مواجهة العاصفة خلال جولة تفقدية بإحدى مناطق العاصمة.

وقال جهاز الدفاع المدني الأردني أمس الخميس في بيان إن كوادره تعاملت مع أربعمئة حالة شفط للمياه من المنازل والشوارع، وتم إنقاذ 750 شخصا حاصرت مياه الأمطار مركباتهم.

وفي مدينة الزرقاء (شرق العاصمة)، أجلى الدفاع المدني ألف شخص من العاملين بشركات ومصانع ومركز للصم والبكم، بحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية.

إلغاء زيارة ميشيل أوباما
من ناحية أخرى، أعلنت السفارة الأميركية في عمان مساء الخميس إلغاء زيارة ميشيل أوباما سيدة أميركا الأولى إلى الأردن، والتي كان مقررا أن تبدأ يوم الأربعاء، وذلك بعد تأجيلها في وقت سابق بسبب الظروف الجوية.

وقالت السفارة في بيان صحفي إنه "بسبب حالة الطقس، منعت طائرة السيدة الأولى من السفر من الدوحة إلى عمان. بعد 36 ساعة من الانتظار، اضطررنا لأخذ القرار بأن تعود طائرة السيدة الأولى إلى واشنطن".

يشار إلى أن الأردن يشهد منذ نحو أسبوع منخفضات جوية وأجواء محملة بالأتربة والغبار.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة