أفادت مراسلة الجزيرة في بيروت بمقتل ثلاث لاجئات سوريات في إطلاق نار عقب تعرض دورية للجيش اللبناني لانفجار عبوة ناسفة في بلدة عرسال، استهدفت العبوة دورية  تابعة للجيش في محلة الجمالية في منطقة البقاع اللبنانية.

وأدى الانفجار إلى إصابة خمسة من أفراد الجيش، وبعد التفجير نفذ الجيش حملة مداهمات في مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال بحثا عن مطلوبين.

وقالت مراسلة الجزيرة في لبنان إلسي أبي عاصي إن الجيش أكد في بيان انفجار عبوة ناسفة في إحدى دورياته في البلدة.

وأوضحت المراسلة أن العبوة كانت مزروعة في دراجة نارية مركونة بجانب الطريق وانفجرت عند مرور دورية للجيش، مما أدى إلى إصابة خمسة جنود بجروح طفيفة.

وأوضحت أن الجيش ينفذ مداهمات في مخيمات اللاجئين السوريين، بعد يوم من تفجير أودى بحياة ستة أشخاص وجرح ستة آخرين في اجتماع لـ"هيئة علماء القلمون".

وأفاد مصدر أمني لوكالة الأنباء الفرنسية بأن العبوة الناسفة انفجرت أثناء مرور دورية الجيش بالقرب من مكان التفجير الذي استهدف هيئة علماء القلمون أمس الخميس.

يذكر أن انفجارا آخر وقع أمس في بلدة عرسال، استهدف اجتماعا للهيئة الشرعية لمجلس علماء القلمون، وأدى إلى سقوط ستة قتلى بينهم أعضاءٌ في المجلس. 

وتعنى هيئة علماء القلمون بشؤون اللاجئين السوريين في المنطقة، وتتوسط -عادة- في قضاياهم لدى السلطات الأمنية اللبنانية.

يشار إلى أن عرسال التي تؤوي أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين شهدت العام الماضي معارك عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحي جبهة النصرة.

وقد انسحب مسلحو جبهة النصرة من البلدة، لكنهم تمكنوا من أسر واحتجاز عشرات الجنود اللبنانيين، وأعدموا بعضهم، وما زالوا يحتفظون بالبقية رهائن.

وفي أكتوبر/تشرين الثاني الماضي قتل ثمانية أشخاص وجرح آخرون في استهداف الجيش اللبناني مواقع مسلحين في المنطقة الحدودية الجبلية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية