انتقدت السلطات المصرية قيام بريطانيا بتعليق الرحلات الجوية من مطار شرم الشيخ المصري "دون تشاور" على خلفية حادث سقوط الطائرة الروسية في سيناء ووفاة جميع الركاب.

وقال بيان صادر عن الخارجية المصرية الخميس إن "القرار البريطاني تم اتخاذه بشكل منفرد ولم يتم التشاور بشأنه مع مصر على الرغم من الاتصالات رفيعة المستوى التي تمت بين الجانبين قبل ساعات من اتخاذ القرار ورغم تشديد إجراءات الأمن".

وأضاف البيان أن "الجانب المصري تفاعل بإيجابية مع الشواغل الأمنية وحالة القلق لدى الجانب البريطاني وقام بتعزيز الإجراءات الأمنية في مطار شرم الشيخ".

وكانت السلطات البريطانية قررت تعليق جميع الرحلات الجوية إلى مطار شرم الشيخ كإجراء احترازي، وذلك بعد ورود معطيات جديدة بشأن احتمال تعرض الطائرة الروسية لانفجار نتيجة عبوة ناسفة بداخلها.

وتوجه خبراء طيران بريطانيون إلى شرم الشيخ لتقييم الإجراءات الأمنية بالمطار. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء "نؤكد أن تلك خطوة احترازية وأننا نعمل عن قرب مع شركات الطيران بهذا الشأن".

يُذكر أن الطائرة الروسية المنكوبة، وهي من طراز إيرباص 321، قد سقطت السبت الماضي بُعيد إقلاعها من مطار شرم الشيخ باتجاه مدينة سان بطرسبورغ الروسية، وقتل جميع الركاب الـ224 الذين كانوا على متنها.

المصدر : وكالات