أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسيعن استعداد بلاده للقيام بإجراءات إضافية لحماية السياح الأجانب، مشيدا بما وصفه بالأجواء الإيجابية لزيارته المملكة المتحدة وعمق العلاقات بين القاهرة ولندن. وجاءت زيارة السيسي لبريطانيا وسط مظاهرات احتجاجية على السجل الحقوقي في مصر.

وقال السيسي -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون- إنه يتفهم التخوفات البريطانية المتعلقة بإجراءات السلامة في مطار شرم الشيخ، وأضاف أن مصر مستعدة لمزيد من التعاون مع بريطانيا وغيرها من الأصدقاء في هذا الصدد.

وأشار الرئيس المصري إلى أن بلاده أجرت مراجعة لإجراءات الأمن في مطار شرم الشيخ الدولي قبل عشرة أشهر بناء على طلب من بريطانيا.

وأكد السيسي على عمق العلاقات بين لندن والقاهرة، وقال إن الزيارة تعكس العلاقة بين الجانبين، وإنها ستحقق مصلحة مشتركة.

يشار إلى أن بريطانيا أعلنت اليوم الخميس تعليق رحلاتها الجوية إلى شرم الشيخ، مرجحة أن تكون قنبلة زرعت في طائرة الركاب الروسية التي سقطت في شبه جزيرة سيناء السبت الماضي بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ. 

من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن هذا القرار جاء بناء على معلومات استخبارية ونصائح قدمت للحكومة البريطانية في هذا الشأن.

وقال كاميرون في المؤتمر الصحفي إن البلدين يعملان على إعادة الرحلات إلى طبيعتها في أقرب وقت ممكن.

وفي معرض رده على سؤال حول السياسة البريطانية تجاه تنظيم الدولة الإسلامية، قال المسؤول البريطاني إن ما وصفه بالتطرف الإسلامي جاء بسبب الأحداث في سوريا والعراق.

وأفاد مراسل الجزيرة ناصر البدري من أمام مقر رئيس الحكومة -نقلا عن مصادر صحفية مقربة- أن الإجراءات الأمنية وتعليق رحلات الطيران طغت على المحادثات بين الجانبين.

video

احتجاجات
وجاءت زيارة السيسي التي بدأها أمس الأربعاء على وقع احتجاجات على زيارته واعتقال الشرطة عددا من مؤيديه ومعارضيه.

فقد احتشد ناشطون بريطانيون ومصريون منذ ساعات الصباح أمام مقر الحكومة، ورفعوا لافتات رافضة لاستقبال السيسي في لندن بسبب سجل نظامه في حقوق الإنسان.

وأفاد مرسل الجزيرة بأن الشرطة البريطانية ألقت القبض على عدد من معارضي ومؤيدي السيسي قبيل وصوله إلى هناك.

وأضاف المراسل أن حركة المرور في تلك المنطقة شهدت إرباكا بفعل تجمهر المعارضين للزيارة والمؤيدين لها.

من جهته، انتقد زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربن زيارة السيسي -الذي وصل إلى المملكة المتحدة أمس الأربعاء- وقال إن دعوة كاميرون الرئيسَ المصري قائد الانقلاب تمثل احتقارا لحقوق الإنسان والديمقراطية، وتهدد الأمن القومي البريطاني، حسب قوله.

وأضاف كوربن أن الترحيب وتقديم الدعم العسكري لقائد انقلاب أطاح رئيسا منتخبا ديمقراطيا، وقاد عمليات قتل واعتقال لعدة آلاف، يجعل حكومة كاميرون مثيرة للسخرية، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات