أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل 11 شخصا وإصابة أكثر من عشرين في قصف من ميلشيا جماعة الحوثي على أحياء سكنية في مدينة تعز (جنوب غربي البلاد)، وذلك بعد سيطرة المقاومة الشعبية اليمنية المدعومة بالجيش الوطني على مواقع عدة غربي المدينة.

وأكد المراسل أن أحياء وسط وشرقي تعز تعرضت لقصف مدفعي وصاروخي من الحوثيين.

ويأتي التصعيد الحوثي في وقت استطاعت فيه المقاومة الشعبية المعززة بالجيش الوطني السيطرة على مواقع كانت تحت سيطرة الحوثيين والموالين لهم في منطقة الضباب (غربي المدينة) وقتل 25 من مسلحي مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

كما أصيب 29 في مواجهات حول معسكر اللواء الـ17 بمنطقة ذو باب والجبهة الشرقية وكمينين منفصلين في غرب تعز، بينما قتل أحد أفراد المقاومة وأصيب تسعة. 

video

تعزيزات ومعارك
وأشار مراسل الجزيرة في تعز حمدي البكاري إلى أن تقدم المقاومة كان واضحا في الجهة الغربية من المدينة بمنطقة الضباب، مبينا أن هناك تراجعا للحوثيين، لكنهم يتلقون تعزيزات عبر طرق إب والحديدة والمخا.

وفي سياق متصل، واصل الحوثيون إغلاق المدخل الشرقي الوحيد لمدينة تعز لليوم الثالث على التوالي ومنعوا دخول المواطنين والمواد الغذائية، ويعملون على زرع الألغام فيها.

وفي ضوء شحّ المياه بالمدينة، حذر خبراء من لجوء السكان إلى استخدام مياه الآبار الجوفية غير المعالجة بسبب احتوائها على نسب عالية من الأملاح والكلور، مما قد يلحق أضرارا صحية بالغة بسكان المدينة.

video

وفي محافظة الضالع (جنوبي البلاد)، قالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية في منطقة جبن أوقعت نحو ثلاثين بين قتيل وجريح من مليشيا الحوثي وصالح إثر هجوم لها على مواقعهم.

وفي مدينة دمت بالضالع أيضا، قالت مصادر محلية إن المقاومة الشعبية أوقعت خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات في صفوف مليشيا الحوثي وصالح في اشتباكات هي الأعنف منذ بدء المواجهات التي تشهدها أطراف المدينة. 

وقال مصدر بالمقاومة إنه بعد هزيمة المليشيا في الجبهة الشرقية للمدينة والسيطرة على تبة الشرية، تصدت المقاومة لهجوم كان الأعنف على المنطقة.

وفي محافظة لحج (جنوبي اليمن)، تمكنت المقاومة الشعبية في مديرية المضاربة من السيطرة على موقع جديد في جبل ذي عهدة.

جاء ذلك بعد اشتباكات مع مليشيا الحوثي التي تحاول منذ أكثر من شهر التوغل إلى جبال المضاربة، حيث تحاول المليشيات العودة إلى مواقع إستراتيجية كانت قد فقدتها سابقاً، ومنها باب المندب وذو باب والطريق الساحلي الموصل إلى عدن.

وأفاد مراسل الجزيرة من لحج ياسر حسن بأن جبل الخزم بمديرية المضاربة يمثل جبهة مشتعلة، حيث يحاول الحوثيون التقدم إلى تلك المناطق من جهة الوازعية، ليستعيدوا ما فقدوه من مناطق مثل الطريق الساحلي لعدن وباب المندب.

المصدر : الجزيرة + وكالات