عبير فؤاد-الدوحة

افتتحت الشيخة موزا بنت ناصر -رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، اليوم الأربعاء في الدوحة- الدورة السابعة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم  "وايز"، وذلك بمشاركة واسعة من العاملين والمهتمين بقطاع التعليم وبحضور ميشيل أوباما، زوجة الرئيس الأميركي.

وفي كلمتها الافتتاحية ركزت الشيخة موزا بنت ناصر على الأوضاع التعليمية الصعبة التي يعيشها العالم العربي في الوقت الراهن، ولا سيما في ظل الاضطرابات السياسية في أكثر من بلد.

وأكدت الشيخة موزا على أن منظومة التعليم تتعرض للهجوم، ليس فقط في سوريا وفلسطين والعراق، إنما في دول أخرى كثيرة ما يجعل من هذه القضية مشكلة دولية.

وقالت إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة "ستكون بمثابة الحلم في الشرق الأوسط بعدما تحولت مدارسنا إلى مقابر وتحول مدرسونا الى لاجئين"، مشيرة إلى أن يونسكو قدرت عدد غير الملتحقين بالمدارس بـ124 مليون طفل، وهي تقديرات سابقة على أزمة اللاجئين الأخيرة.

ميشيل أوباما كانت من بين الحضور (الجزيرة)

تعليم الفتيات
من جهتها ركزت سيدة أميركا الأولى ميشيل أوباما -بكلمتها في افتتاح المؤتمر- على تعليم الفتيات، وما يواجهنه من عنف واضطهاد في كثير من مناطق العالم.

واعتبرت ميشيل أوباما أن توجيه الاستثمارات لدعم تعليم الفتيات أمر جيد لكنه غير كاف، فلا بد من "تحقيق المساواة منذ مراحل الطفولة المبكرة بين الجنسين، ولا بد من إعادة النظر في الطريقة التي تعامل بها المرأة بشكل عام".

وقالت: هناك نحو 62 مليون فتاة غير ملتحقات بالمدارس، ولمعالجة هذه الأزمة لا بد من معالجة المعايير والأنماط الثقافية التي تقف عقبة أمام تعليم الفتيات وإطلاق قدراتهن.

وكما هو متوقع في كل عام تم الإعلان خلال الافتتاح الرسمي للمؤتمر عن الفائز بجائزة "وايز" للتعليم لعام 2015، والتي كانت من نصيب الأفغانية سكينة يعقوبي، أو كما يطلق عليها الأفغان لقب "أم التعليم".

ومنحت يعقوبي هذه الجائزة (نصف مليون دولار أميركي) لما بذلته من جهود على مدار سنوات طويلة في تعليم النساء الأفغانيات في مخيمات اللاجئين في باكستان، ولدورها في تدريب المعلمين، وإنشاء مراكز تعليمية للنساء في أفغانستان.

يركز مؤتمر "وايز" 2015 على التحديات التي تواجه التعليم (الجزيرة)

تطوير وجودة
وينعقد "وايز" هذا العام تحت عنوان "الاستثمار من أجل التطوير: تعليم ذو جودة عالية من أجل تحقيق نمو شامل ومستدام".

والمؤتمر الذي بدأت فعالياته غير الرسمية قبل يومين، تتوزع أعماله على 48 حلقة نقاشية و35 ورشة عمل، بحسب ما أفاد رئيس قسم العمليات في "وايز" علي المحمود، الذي أشار أيضا إلى حجم التفاعل الكبير مع المؤتمر، حيث تم تسجيل نحو ألفين ومئتي مشارك في دورة 2015.

ويركز مؤتمر "وايز" 2015 على التحديات التي تواجه التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يتضمن جلسة عن كيفية إغلاق فجوة المهارات التي تشهدها المنطقة، وحلقة حوارية عن تحديات وفرص إصلاح التعليم. وأخرى عن آثار العنف والنزاع على التعليم.

المصدر : الجزيرة