قتل ثلاثة أشخاص في قصف للطيران الحربي المصري بشمال سيناء بعد ساعات من تفجير بنادي شرطة العريش أسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

وقالت مصادر الجزيرة إن طائرة حربية استهدفت بصاروخ موقعا في جنوب الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء مما أدى إلى سقوط القتلى وبينهم طفل.

وجاء القصف بعد ساعات من تفجير بسيارة مفخخة استهدف نادي الشرطة بمدينة العريش مركز المحافظة أسفر عن مقتل تسعة أشخاص من قوات الأمن والمدنيين.

وقالت مصادر أمنية إن السيارة انفجرت أمام الحاجز الأمني لنادي ضباط الشرطة بمدينة العريش، مما أدى لسقوط القتلى وإصابة خمسة من رجال الشرطة وخمسة مدنيين آخرين.

وأظهرت صور لحظة الانفجار وتصاعد أعمدة الدخان من المكان، وعلى الفور شن الجيش المصري غارات على مواقع بجنوب مدينة الشيخ زويد ورفح.

وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية التفجير، وقال في بيان إن أحد عناصره ويدعى "أبو عائشة المصري" تمكن من الوصول بسيارته المفخخة إلى نادي ضباط الشرطة بمدينة العريش، موقعا عشرات القتلى والإصابات.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة منذ سبتمبر/أيلول 2013، لتعقب من تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" في عدد من المحافظات، وخاصة شمال سيناء، والذين تتهمهم السلطات بالوقوف وراء هجمات استهدفت عناصر الجيش والشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات