قال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية إن ثلاثة عناصر من حرس الحدود السعودي قتلوا خلال تصديهم لمحاولة تسلل عناصر وصفها بـ"المعادية" عبر الحدود إلى المملكة باستخدام أسلحة رشاشة وقذائف عسكرية استهدفت موقعي مراقبة تابعين لحرس الحدود.

وأضاف المتحدث أن محاولة التسلل جرت في قطاع الحرث بمنطقة جازان، حيث حصل إطلاق للنار وتم صد المتسللين وإرغامهم على الفرار من حيث جاؤوا.

وأفاد مراسل الجزيرة من العاصمة الرياض علي باوزير بأن عملية التسلل هذه جاءت عقب سقوط عدد من القذائف على منطقة جازان وقطاع الحرث ومدينة نجران، وأصاب بضعها عددا من المدنيين.

ونقل عن بعض المصادر أن عملية التسلل ضمت أعدادا كبيرة من المقاتلين والمليشيا التي ألقي القبض على بعض عناصرها، مشيرا إلى أن قوات حرس الحدود مدعومة بالقوات المسلحة وقوات الحرس الوطني تصدت لهؤلاء.

وأفاد بأن هذه العملية تمت من قبل رجال بعض القبائل والذين اعترف بعضهم بأنهم تعرضوا للإغراء من قبل جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

مضادات
وذكر مراسل الجزيرة أن الكاميرات الحرارية أظهرت عددا من جثت القتلى الذين استهدفتهم المضادات وطائرات الأباتشي وبعض الأسلحة الرشاشة، في حين جرى تدمير الكهوف التي كانت القوات السعودية تتوقع أن يخرج منها بعض المقاتلين.

ويأتي هذا بعد يوم من إعلان الداخلية السعودية عن مقتل جندي سعودي في مركز الربوعة بمحافظة ظهران الجنوب على إثر تعرضه لإطلاق نار كثيف من داخل الأراضي اليمنية، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وتقاتل السعودية مليشيا الحوثي في اليمن منذ ثمانية أشهر، وتقود تحالفا من دول عربية يشن حملة عسكرية لطرد الحوثيين من العاصمة اليمنية صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات