قالت مصادر في الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية إن أربعين من مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا وأصيب سبعون آخرون في قصف لطيران التحالف العربي ومعارك في تعز (جنوبي اليمن). في غضون ذلك أعلن الجيش الوطني نجاة قائده من محاولة اغتيال في مأرب.

وأوضحت المصادر من تعز أن المعارك تركزت في جبهات نجد قسيم والمسراخ والضباب وبعض أطراف المدينة.

وذكرت أن 16 من عناصر الجيش الوطني والمقاومة قتلوا بينما أصيب 37 آخرون في تلك المواجهات.

وقد استهدف طيران التحالف مواقع للدفاع الجوي شرقي المدينة، بالإضافة إلى غارات على خطوط إمداد الحوثيين في منطقة المسراخ. في غضون ذلك، تمكنت وحدات من الجيش الوطني من السيطرة على بعض القرى قرب منطقة نجد قسيم الواقعة تحت سيطرة موالين للرئيس المخلوع.

في غضون ذلك أعلن الجيش الوطني عن نجاة رئيس أركانه اللواء الركن محمد المقدشي من محاولة اغتيال في مأرب (شمال شرق صنعاء).

وقال بيان صادر عن الجيش إن فريق الحراسة الخاصة باللواء المقدشي، عثر على عبوة ناسفة تم زرعها في السيارة الخاصة لرئيس الأركان.

وأضاف البيان أنه تم تفكيك العبوة في سيارة المقدشي بمحافظة مأرب، دون تحديد الموقع الذي كانت السيارة موجودة فيه.

وتوجد معظم قيادات الجيش اليمني الموالي لهادي في محافظة مأرب للإشراف على العمليات العسكرية فيها وفي الجوف، وكذلك الإشراف على الاستعدادات لمعركة صنعاء.

وفي تطور ميداني آخر، انسحبت قوات تابعة للحوثيين وحلفائهم من معسكر اللواء 19 في مديرية بيحان بمحافظة شبوة (جنوب شرقي اليمن)، بصورة مفاجئة.

يُذكر أن المقاومة والجيش الوطني كانا قد حررا محافظة شبوة في يوليو/تموز الماضي، باستثناء مديرية بيحان. 

المصدر : الجزيرة + وكالات