استنكر وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، في ختام اجتماعات اللجنة الإماراتية الروسية المشتركة في أبو ظبي، إسقاط الطائرة الحربية الروسية "في سوريا". كما استنكر إسقاط طائرة الركاب الروسية في سيناء.

وقال بن زايد، في بيان صحفي عقب هذه الاجتماعات، إن بلاده تستهجن "الأعمال الإرهابية التي شهدتها الكثير من الدول في الآونة الأخيرة، وخاصة الطائرة الروسية التي سقطت فوق سيناء بجمهورية مصر العربية، والحادثة الأخيرة التي وقعت للطائرة الروسية العسكرية في سوريا".

وأشاد وزير الخارجية الإماراتي بـ "العلاقات المميزة" بين بلاده وروسيا، وتطورها في السنوات الماضية.

وأكد بن زايد، خلال اجتماعه بوزير الصناعة والتجارة الروسي الذي ترأس وفد بلاده، أن هناك "زيارات واتصالات مستمرة وتبادل وجهات النظر حول العديد من التحديات والقضايا في المنطقة" بين الجانبين.

وقد أسقط سلاح الجو التركي الثلاثاء الماضي مقاتلة روسية من طراز سوخوي 24 عند الحدود السورية مؤكدا اختراقها للأجواء التركية، وقال إنه وجه إنذارات عديدة قبل إسقاطها.

وسقطت طائرة الركاب الروسية فوق سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، مما أدى لمقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية إسقاط الطائرة بقنبلة قال إنه تم تهريبها إلى الطائرة.

المصدر : الجزيرة