يزن شهداوي-ريف حمص

نزح عشرات الآلاف من بلدات وقرى ريف حمص جراء القصف العنيف لقوات النظام المدعوم بالطيران الروسي، وسط احتدام المعارك بريف حماة الذي تعرض أيضا لغارات من قبل طيران النظام.

وقال الناشط الميداني كريم محمد إن أكثر من خمسين ألفا نزحوا من ريف حمص الشرقي إلى مناطق وقرى شبه آمنة من قصف النظام.

وأشار إلى أن نزوحهم يأتي في ظل ظروف معيشية صعبة نظرا لانقطاع تام لأهم متطلبات معيشتهم من الطعام والشراب، فضلا عن قدوم فصل الشتاء القارس.

كما اندلعت معارك عنيفة مساء أمس الاثنين بين قوات النظام وكتائب المعارضة على الجبهة الجنوبية لمدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، وسط تحليق كثيف للطيران الحربي.

واستطاع مقاتلو المعارضة التصدي لمجموعة من قوات النظام حاولت التسلل لقطع طريق الغجر بريف حمص الشمالي، وتمكنوا من قتل اثنين من عناصرها وجرح آخرين وإجبار باقي المجموعة على التراجع.

وفي وسط البلاد، أفاد الناشط حيان المحمد بمقتل امرأة وإصابة عدد من المدنيين في قصف الطيران السوري على مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي.

وقد كثف الطيران الحربي غاراته على محيط قرى لحايا ولطمين ومعركبة واللطامنة بريف حماة الشمالي منذ صباح أمس وحتى المساء.

في هذه الأثناء قصفت قوات النظام قرية المستريحة بجبل شحشبو في ريف حماة الغربي بعشرات الصواريخ، كما استهدفت الطريق الواصل بين بلدة كفرنبودة وقرية تل هواش غربي حماة.

وتحدث المحمد عن تدمير مقاتلي المعارضة عربة شيلكا للنظام على جبهة المصاصنة بريف حماة الشمالي، واستهدفوا بالرشاشات الثقيلة تجمعات للنظام في حاجز الشماريع غربي حاجز التنمية في بلدة الزيارة بسهل الغاب.

المصدر : الجزيرة