قتلى من الجيش والحشد بهجوم في الأنبار
آخر تحديث: 2015/11/3 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/3 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/22 هـ

قتلى من الجيش والحشد بهجوم في الأنبار

جنود عراقيون بعد اشتباكات سابقة مع تنظيم الدولة في الأنبار (أسوشيتدبرس-أرشيف)
جنود عراقيون بعد اشتباكات سابقة مع تنظيم الدولة في الأنبار (أسوشيتدبرس-أرشيف)

قتل عشرون من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي من أبناء العشائر على الأقل وأصيب العشرات في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية غربي محافظة الأنبار، بينما تواصل قوات البشمركة الكرديةُ حشودها لانتزاع مدينة سنجار في محافظة نينوى شمالي العراق من قبضة تنظيم الدولة.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن الجيش ومليشيا الحشد من أبناء العشائر شنوا هجوما واسعا على منطقة البو حيات شرقي بلدة حديثة غربي الأنبار لاستعادتها من تنظيم الدولة.

وحسب هذه المصادر فقد صد التنظيم الهجوم الذي بدأ مساء أمس وتواصل اليوم بعد اشتباكات عنيفة عندما فجر عربتين مفخختين يقودهما انتحاريان استهدفا رتلا للقوات المهاجمة أعقبه قصف عنيف بالصواريخ الموجهة والقصف بالمدفعية الثقيلة، وهو ما اضطر القوات العراقية للتراجع إلى محيط بلدة حديثة.

في المقابل قال قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء هادي رزيج كسار إن القوات الأمنية العراقية استطاعت استعادة السيطرة على منطقة استراتيجية غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار من قبضة تنظيم الدولة.
 
وأوضح رزيج للأناضول أن قوة عسكرية عراقية وباشتراك طيران التحالف الدولي والعراقي تمكنوا اليوم وفي عملية أمنية واسعة من استعادة السيطرة على كامل منطقة الـ7 كيلو غرب الرمادي.
 
وأضاف أن "القوات الأمنية اشتبكت مع عناصر تنظيم الدولة بالمنطقة، واستطاعت قتل أكثر من 100 من عناصره، وتدمير عدد كبير من العربات والمركبات التابعة له"، مشيرا إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى بصفوف القوات الأمنية، دون ذكر رقم محدد.
 
وأشار إلى أن "منطقة الـ7 كيلو من المناطق الاستراتيجية المهمة التي تربط الرمادي بالمناطق الغربية لها عبر الطريق الدولي السريع، ويعني السيطرة عليها أمنيا قطعا لجميع خطوط إمداد تنظيم الدولة بعد محاصرتهم داخل المدينة التي سيطر عليها قبل أشهر، خاصة من الجهة الغربية".

video

 
معارك سنجار
يأتي ذلك في وقت تواصل فيه قوات البشمركة الكردية حشودها العسكرية من أجل استعادة مدينة سنجار بمحافظة نينوى من قبضة تنظيم الدولة.

وقال قائد البشمركة إن قواته باتت جاهزة لشن هجوم على المدينة التي يسيطر تنظيم الدولة على معظمها، غير أن الخلافات بين تلك القوات وحزب العمال الكردستاني تحول دون بدء المعركة.

وذكر مصدر في البشمركة داخل مدينة سنجار للجزيرة أن مقاتلي تنظيم الدولة شنوا مساء أمس الاثنين هجوما بصواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاون على مواقع البشمركة داخل المدينة.

وقد استقدم التنظيم مئات من مقاتليه في الأيام القليلة الماضية استعدادا لصد هجوم البشمركة.

وكانت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة قالت في وقت سابق إن 13 من أفراد وحدات حماية الشعب الكردية قتلوا في كمين لمقاتلي التنظيم بين قرية إسكندرون ومجمع خناصرون شمال جبال سنجار بمحافظة نينوى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات